الحكومة الألمانية ترجح تسميم المعارض الروسي نافالني

مسعفان من الجيش الألماني يعيدان إلى سيارة الإسعاف السرير المتحرك الذي استُخدم لنقل المعارض الروسي أليكسي نافالني في 22أغسطس 2020 في مستشفى شاريتيه في برلين. (فرانس برس)

أعلن ناطق باسم الحكومة الألمانية، اليوم الاثنين، أنه «مرجح جداً» أن يكون المعارض الروسي أليكسي نافالني، الراقد في غيبوبة في مستشفى في برلين، ضحية تسميم. 

وقال الناطق شتيفن زايبرت «إنه مريض من المرجح جدا أن يكون ضحية اعتداء بالسمّ»، مبرراً بذلك الحماية التي تقدمها الشرطة لنافالني في مستشفى في برلين. وأضاف أن «الشبهة لا تشمل أن يكون نافالني سمّم نفسه إنما أن يكون شخص ما سمّم نافالني والحكومة الألمانية تأخذ هذه الشبهة بجدية كبيرة».

اقرأ ايضا: نقل المعارض الروسي نافالني إلى مستشفى في برلين بعد تعرضه لغيبوبه عقب تسممه

وأشار إلى أنه «ليس هناك دعوة رسمية (من الحكومة الألمانية) لكن لأسباب إنسانية تمكن نافالني من الدخول بسرعة إلى البلاد بطلب من عائلته». ونافالني (44 عاماً) هو أكبر معارض للكرملين، يتمّ تشارك منشوراته المنددة بفساد النخبة الروسية بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي. وأُدخل الخميس إلى المستشفى في أومسك في سيبيريا في غيبوبة ووُضع في قسم الإنعاش على جهاز تنفس صناعي، بعد أن فقد وعيه في الطائرة. 

ويؤكد معاونو المعارض منذ الخميس نه تعرّض لـ«عملية تسميم متعمّدة» عبر وضع مادة ما في الشاي الذي تناوله في مقهى في المطار، الأمر الذي رفضه الأطباء الروس. ونُقل صباح السبت إلى برلين على متن طائرة خاصة استأجرتها منظمة غير حكومة ألمانية، عقب تجاذب في اليوم السابق بين عائلة نافالني والأطباء الروس الذين أكدوا في البداية أن وضعه غير مستقر قبل أن يعطوا في نهاية المطاف الضوء الأخضر لنقله إلى ألمانيا. ويتلقى المعارض الروسي حالياً العلاج في مستشفى شاريتيه أحد أبرز مستشفيات أوروبا.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط