قلق متزايد حول صحة رئيس الوزراء الياباني

رئيس الوزراء الياباني شينكزو آبي لدى وصوله إلى مكتبه في 24 أغسطس 2020. (فرانس برس)

أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، اليوم الاثنين، أنه أجرى فحوصات طبية في مستشفى بطوكيو للمرة الثانية خلال ثمانية أيام، مما أثار شائعات عن احتمال تدهور صحته بشكل خطير. 

وقال آبي للصحفيين لدى عودته إلى مقر إقامته الرسمي بعد عدة ساعات أمضاها في المستشفى «من خلال العناية بصحتي، أريد أن أتمكن من مواصلة العمل الجاد» من أجل البلاد، حسب وكالة «فرانس برس». وأضاف «اليوم تلقيت النتائج التفصيلية لتحاليل الأسبوع الماضي وأجريت فحوصات إضافية»، واعدا بتقديم مزيد من التفاصيل حول حالته الصحية «في مناسبة أخرى».

ونقلت قناة «نيبون تي في» المحلية عن مصادر من الحزب الليبرالي الديمقراطي الذي ينتمي إليه آبي أن الأخير تلقى الأسبوع الماضي علاجا لمرض سبق أن عانى منه في الماضي، وليس لفحوص طبية روتينية. وقالت جريدة يابانية مؤخراً إن آبي سعل دماً مطلع يوليو. كما تحدثت وسائل إعلام عن أنه لم يعقد أي مؤتمر صحفي موسع منذ عدة أسابيع. وأشار مقربون من رئيس الوزراء إلى أنه بحاجة إلى الراحة.

انخفاض شعبية آبي
ويتزامن ذلك مع تحطيمه الإثنين الرقم القياسي بكونه رئيس الوزراء الذي قضى الوقت الأطول في المنصب خلال ولاية واحدة (2799 يوماً). وسبق أن حطم رقماً قياسياً مماثلاً في نوفمبر لكن مع احتساب مدة ولايته الأولى بين 2006 و2007. ومن بين الأسباب العديدة التي دفعته إلى الاستقالة حينها، إصابته بمرض التهاب القولون التقرحي، الذي قال إنه شفي منه مذاك. وتراجعت شعبية آبي في الأشهر الأخيرة، إذ ينتقد الرأي العام الياباني طريقة إدارته لأزمة وباء كوفيد-19.

اقرأ ايضا: شكوك حول صحة رئيس الوزراء الياباني بعد زيارته أحد المستشفيات

وبحسب استطلاع نشرته الأحد وكالة أنباء كيودو، لم تحصل حكومته إلا على تأييد 36% من المستطلعين، وهي ثاني أدنى نسبة تأييد يحصل عليها منذ عودته إلى الحكم العام 2012. وقال 58% من المستطلَعين إنهم غير راضين عن طريقة معالجة الحكومة لأزمة الوباء. وتسجل اليابان حتى الآن عدد إصابات متدن مقارنة بدول أخرى، يبلغ نحو 62 ألف إصابة من بينها 1200 وفاة. بيد أن عدد الإصابات في الأرخبيل إلى تزايد منذ مطلع يونيو.

كما ذهبت أحلام آبي في النمو الاقتصادي المستدام أدراج الرياح مع الأزمة الخطيرة التي سببها الوباء، حيث تعاني اليابان بشدة من الركود، مع انخفاض الاستهلاك المحلي والصادرات.

تفادي الفوضى في اليابان
تستمر فترة ولاية آبي كرئيس للحزب الليبرالي الديمقراطي حتى سبتمبر 2021، ولم يحدد خلفاً له بوضوح في الوقت الحالي. وقال الناطق باسم الحكومة يوشيهيدي سوغا الاثنين إن الفحوصات الطبية الإضافية التي خضع لها اليوم كانت تهدف على وجه الخصوص إلى تحديد ما إذا كان بإمكانه البقاء في منصبه حتى ذلك الحين. ولم يجب سوغا على سؤال حول ما إذا كان آبي يعاني من مرض معين، بل أكد أنه لم يلحظ «تغييراً» في وضعه الصحي خلال لقاءاته اليومية معه.

وقال خبير السياسة اليابانية في شركة «تينيو» الاستشارية توبياس هاريس لوكالة «فرانس برس»: «يبدو أن الحكومة كانت تأمل في أن يتمكن آبي من التعافي بعد قيامه باستراحة» وتجنب أزمة سياسية محتملة. وأضاف هاريس «ولكن بعد زيارته الثانية غير المتوقعة إلى المستشفى، أعتقد أن هذه الخطة قد تلاشت، سيكون من الصعب على الحكومة بشكل متزايد تجنب تقديم معلومات أكثر شفافية» حول صحة آبي.

ويتعين على الحزب بذل كل ما في وسعه لتفادي «الفوضى» التي قد تنجم عن رحيل آبي بشكل مبكر، بحسب الخبير. ولم تتأثر بورصة طوكيو الإثنين، بل أغلقت مع ارتفاع طفيف بعدما كانت بدايتها في المنطقة الحمراء. وأشارت مذكرة لمحللين من مجموعة «يو بي أس» نُشرت الاثنين إلى أنه «حتى إذا قرر آبي الاستقالة، فسيتم اختيار خليفته من الحزب الليبرالي الديمقراطي، وأن يكون قريبًا منه، مما يعني أنه من غير المرجح أن يتغير الإطار السياسي العام».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط