الصندوق الأسود.. قائدا الطائرة الأوكرانية كانا حيّين بعد الصاروخ الإيراني الأول

جزء من الطائرة الأوكرانية المنكوبة. (أ ف ب)

كشف الصندوق الأسود للطائرة الأوكرانية التي أسقطتها إيران بصاروخ عن طريق الخطأ أن قائدها ومساعده كانا لا يزالان على قيد الحياة بعد ارتطام الصاروخ الأول بها والذي تبعه صاروخ آخر، وفق ما أفاد مسؤولون إيرانيون الأحد.

وتحطمت الطائرة (الرحلة 752) التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية بعيد إقلاعها من مطار طهران الرئيسي في 8 يناير، وفق «فرانس برس».

اعتراف إيران
واعترفت إيران بعد أيام بأن قواتها أسقطت طائرة البوينغ 737-800 المتجهة إلى كييف عن طريق الخطأ، مما أدى إلى مقتل جميع ركابها وعددهم 176 شخصا. وكانت الدفاعات الجوية الإيرانية في حالة تأهب قصوى آنذاك تحسبا لرد الولايات المتحدة على ضربات صاروخية إيرانية قبل ساعات استهدفت جنودا أميركيين متمركزين في العراق.

وكشف رئيس هيئة الطيران المدني الإيرانية الأحد للمرة الأولى عن محتوى الصندوق الأسود للطائرة الذي تم إرساله إلى فرنسا لتحليله.

وقال توراج دهقاني زنقنة إن جهاز التسجيل في قمرة القيادة سجل محادثة بين الطيار ومساعده وأحد المرشدين بين الانفجارين. وأضاف وفق ما نقل عنه موقع التلفزيون الإيراني الرسمي «حتى الثانية 19 بعد انفجار الصاروخ الأول بالقرب من الطائرة، لاحظ (الطياران) ظروفا غير طبيعية وكانا مسيطرين على الطائرة حتى اللحظة الأخيرة».

الصندوق الأسود يتوقف
وتابع زنقنة «المدرب أشار إلى أن الطائرة تعاني مشكلة إلكترونية، وأن الطاقة المساعدة تم تفعيلها». ولفت إلى أنه «تم إخطار قائدي الطائرة بأن المحركين لا يزالان يعملان». وأوضح أن الصندوق الأسود  توقف عن العمل بعد 19 ثانية من الانفجار الأول، مما يجعل من المستحيل استعادة البيانات الخاصة بتأثيرات الصاروخ الثاني.

وقال زنقنة إن تحليل «تأثير الصاروخ الثاني لا يمكن الحصول عليه من الصندوق الأسود». وإيران التي لا تملك وسيلة لفك تشفير الصناديق السوداء وافقت على إرسال صندوق الطائرة الأوكرانية إلى فرنسا لتحليله في منتصف يوليو، بعد نحو ستة أشهر من الكارثة.

وقال مصدر قريب من التحقيق إن البيان الإيراني لم يتضمن أي مفاجأة، مضيفا أن الصندوق الأسود لا يمكن أن يكشف من أطلق الصواريخ أو ما إذا كانت الضربة متعمدة.

المزيد من بوابة الوسط