هبوط الطائرة الطبية التي تقل المعارض الروسي أليكسي نافالني في برلين

طائرة إسعاف تقلع من مطار أومسك في سيبيريا وعلى متنها المعارض الروسي البارز أليكسي نافالني في 20 أغسطس 2020. (أ ف ب)

حطت الطائرة الطبية التي تقل المعارض الروسي أليكسي نافالني الراقد في غيبوبة بعد أن تعرض للتسمم وفق قول معاونيه، في مطار برلين صباح اليوم السبت، حيث يُفترض أن يتلقى العلاج، وفق موقع «فلايت رادار 24» لرصد حركة النقل الجوي.

وهبطت الطائرة الخاصة التي أقلعت من مدينة أومسك في سيبيريا بعد مفاوضات طويلة ومكثفة، نحو الساعة 08:47 (06:47 ت غ) على مدرج مطار تيغيل في شمال غرب برلين، وفق «فرانس برس».

ونقلت سيارة إسعاف، فجر السبت نافالني من المستشفى إلى مطار المدينة، حيث كانت بانتظاره الطائرة الطبية التي استقلتها أيضًا زوجته يوليا نافالنايا.

وقالت كيرا لارميش الناطقة باسم نافالني في تغريدة على «تويتر» إن «الطائرة أقلعت نحو برلين وعلى متنها أليكسي. شكرًا جزيلاً لكم جميعًا على دعمكم. النضال من أجل حياة أليكسي وصحته بدأ لتوه، ولا يزال هناك الكثير لنخوضه، ولكن تم الآن على الأقل اتخاذ الخطوة الأولى».

وتراجع الأطباء الروس الذين يعالجون نافالني، الجمعة، عن موقفهم السابق وسمحوا بنقله بعدما بذلت عائلته ومساعدوه جهودًا حثيثة لنقله إلى ألمانيا. وبدل الأطباء في أومسك موقفهم بعدما أصروا في البداية على أن حالة المريض الراقد في غيبوبة في قسم العناية الفائقة لا تسمح بنقله.

زوجة نافالني تناشد بوتين
وناشدت زوجة المحامي البالغ 44 عامًا والناشط ضد الفساد، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التدخل للسماح بنقله، بينما اتهم مساعدوه السلطات بتعريض حياته للخطر عبر تأخير نقله.

ونافالني الذي يعتبر من أشد منتقدي بوتين، فقد وعيه الخميس، بينما كان على متن رحلة جوية فقامت طائرته بهبوط اضطراري في مدينة أومسك.

ويعتقد معاونوه أنه تعرض لعملية تسميم بمادة دست له في الشاي الذي تناوله في مقهى في المطار، لكن الأطباء أكدوا الجمعة عدم وجود «أي أثر» لأي سم في جسمه.

المزيد من بوابة الوسط