بايدن يعد بإنهاء «زمن تملق الطغاة» إذا انتخب رئيسا

المرشح الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية الأميركية جو بايدن (أرشيفية: الإنترنت).

شن المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية، جو بايدن، هجوما شرسا على خصمه الجمهوري الرئيس دونالد ترامب، مؤكدا أنه في حال انتخابه رئيسا، ستقف الولايات المتحدة إلى جانب حلفائها وسينتهي «زمن تملق الطغاة».

وقال بايدن في خطاب قبول ترشيحه رسميا: «سأكون رئيسا متضامنا مع حلفائنا وأصدقائنا، وسأقول بوضوح لخصومنا إن زمن تملق الطغاة قد ولى»، مضيفًا: أنه «في عهد بايدن لن تغض أميركا النظر إذا وضعت روسيا مكافآت على رؤوس جنود أميركيين ولن تتسامح مع تدخل أجنبي في انتخاباتها»، واعدا بالدفاع عن «حقوق الإنسان والكرامة».

بايدن يعد بطي صفحة «الخوف» و«الانقسامات»
وقال بايدن في الليلة الختامية للمؤتمر الوطني لحزبه الديموقراطي إنّه «بشرف وتواضع كبيرين أقبل هذا الترشيح لمنصب رئيس الولايات المتحدة الأميركية». وأضاف «لا يخطئنّ أحد، باتّحادنا يمكننا تجاوز هذه المرحلة القاتمة في أميركا وسنفعل ذلك».

وتابع بايدن أن «الرئيس الحالي أدخل أميركا في الظلام لفترة طويلة»، متحدثا عن «الكثير من الغضب والكثير من الخوف والكثير من الانقسامات».

وأكد أنه «هنا والآن، أعدكم: إذا منحتموني ثقتكم وعهدتم لي بالرئاسة، فسأخرج أفضل، وليس أسوأ، ما لدينا. سأكون حليفا للنور وليس للظلام».

بايدن يعد باستراتيجية وطنية لمكافحة كورونا من «اليوم الأول» لولايته
شدد السناتور السابق الذي نجح حتى الآن في لم شمل المعسكر الديموقراطي الذي بات يشكل جبهة أكثر اتحادا مما كان في 2016، على ضرورة تجنب الإفراط في معالجة تكنوقراطية للحملة.

وقال إن «الأمر لا يتعلق بكسب أصوات بل بكسب القلوب»، مشيرا إلى «العمال الذين يقومون بتشغيل البلاد».

وفي خطاب استغرق بالكاد 25 دقيقة، وعد بايدن بقطيعة مع الملياردير الجمهوري بشأن وباء كوفيد-19».

وقال إن «الرئيس يواصل القول إن الفيروس سيختفي وما زال يأمل في معجزة». وأضاف «سأعلمه بأمر: لن يكون هناك معجزة»، واعدا بوضع سياسة وطنية لمكافحة الوباء «من اليوم الأول» لولايته. وأكد أن «اقتصادنا لن يستعيد أبدا حيويته إذا لم نتصد لهذا الفيروس».

واختتم جو بايدن خطابه باستحضار الشعور بالوطنية والأخلاق والحث على إنهاء الحقبة الحالية للرئيس دونالد ترامب، وقال بايدن: «هذه أمة عظيمة، نحن شعب طيب وكريم».

وأضاف بايدن: «أتمنى أن يتمكن التاريخ من أن يقول إن نهاية هذا الفصل من الظلام الأميركي كانت بدايتها هنا الليلة، هذه معركة سننتصر فيها وسنقوم بذلك معا، أعدكم بذلك».

كلمات مفتاحية