اتهامات إلى السلطات الروسية بمحاولة اغتيال معارض بارز لمنعها نقله إلى ألمانيا للعلاج

مؤيدة للمعارض الروسي أليكسي نافالني في سانت بطرسبرغ، 20 أغسطس 2020، (ا ف ب)

قالت الناطقة باسم المعارض الروسي أليكسي نافالني، اليوم الجمعة، إن كبير الأطباء في المستشفى الذي يعالج المعارض في وحدة الإنعاش فيه، أعلن أنه لا يمكن نقله بسبب حالته الصحية غير «المستقرة»، معتبرة أن هذا القرار «يهدد حياته».

وكتبت كيرا يارميش على «تويتر»: «أعلن كبير الأطباء أنه لا يمكن نقل نافالني لأن حالته غير مستقرة»، معتبرة أن «إبقاءه في المستشفى غير المجهز في أومسك سيشكل خطرا على حياته، بينما لم تجر عملية التشخيص حتى الآن»، حسب وكالة «فرانس برس».

وأضافت يارميش أن طائرة إسعاف جوية أرسلت لنقله إلى ألمانيا لمعالجته، كان من المقرر أن تهبط قريبا، متابعة أن «عدم نقل نافالني هو محاولة لاغتياله يقوم بها الآن الأطباء والسلطات المخادعة التي أجازت ذلك».

فقد وعيه في رحلة جوية
وقد أدخل نافالني وهو محامٍ يبلغ 44 عاما، وناشط مناهض للفساد، ومن بين أشد منتقدي الرئيس فلاديمير بوتين، مستشفى في مدينة أومسك بعدما فقد وعيه خلال رحلة بين سيبيريا وموسكو، وقامت الطائرة بهبوط اضطراري بسبب تدهور صحته المفاجئ.

وأوضحت يارميش على «تويتر» الخميس أن نافالني أدخل في غيبوبة صناعية ووصل بجهاز تنفس، وتجرى حاليا الاختبارات والفحوص اللازمة.

وقال نائب مدير مستشفى أومسك، أناتولي كالينيتشينكو، إن الأطباء يفعلون أكثر ما في وسعهم، وإنهم «يكافحون حقا لإنقاذ حياته». ولم يتم تشخيص حالته بعد، لكن مؤيديه يعتقدون أنه تعرض للتسميم بسبب نشاطاته السياسية.

وقد عرضت ألمانيا وفرنسا المساعدة، وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن طائرة طبية غادرت نورمبرغ في ساعة مبكرة من الجمعة لنقل نافالني.

المزيد من بوابة الوسط