ريف ولاية ويسكونسن الرقم الصعب في انتخابات الرئاسة الأميركية

أوسكار والتون أحد مؤيدي جو بايدن، ميلووكي، ولاية ويسكونسن، 15 أغسطس 2020 (أ ف ب).

تقول ساره لويد وهي منهمكة في توزيع العلف على أبقارها، يتبعها كلبها الصغير بيبيروني في كل مكان، «لن أصوت لدونالد ترامب ولم أصوّت له العام 2016».

وتضيف الأميركية الأربعينية مبتسمة من دون أن تتوقف عن العمل «هذا يجعلنا أشبه بمخلوقات فضائية هنا في ريف» ولاية ويسكونسن، وفق «فرانس برس».

وتقع مزرعتها العائلية في واد تكسوه الخضرة، تابع لمقاطعة جونو التي بدلت ولاءها الحزبي بشكل لافت قبل أربع سنوات مانحة الملياردير الجمهوري تقدما كبيرا على منافسته هيلاري كلينتون بعدما صوتت مرتين للرئيس السابق باراك أوباما.

مفتاح الانتخابات
وقد تكون هذه المقاطعة الواقعة على مسافة ساعة إلى شمال عاصمة الولاية ماديسون تمسك مفتاح الانتخابات المقبلة التي يتواجه فيها ترامب مع الديمقراطي جو بايدن في 3 نوفمبر، إذ إن جميع المرشحين الذين صوتت لهم منذ 1964 انتهوا في البيت الأبيض.

لكن قبل أقل من ثلاثة أشهر من الانتخابات، لا تزال المواقف متبدلة، مما يجعل من الصعب إطلاق تكهنات صلبة. وأوضح مدير معهد «ماركيت لوو سكول بول» لاستطلاعات الرأي شارلز فرانكلن «إن كانت هذه المناطق الريفية انتقلت إلى الحزب الجمهوري وترامب، إلا أن المدن أقل انحيازا للجمهوريين بكثير». وأشار إلى أن «الانقسامات تزداد في جميع أنحاء» ولاية ويسكونسن الأساسية التي فاز فيها ترامب بغالبية ضئيلة العام 2016.

وقالت ساره لويد التي أيدت المرشح التقدمي بيرني ساندز في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية إن ترامب «استغل معاناة الناس في الأرياف. إننا نعاني اقتصاديا وكنا نعاني قبل انتخاب ترامب بكثير». وأضافت الأستاذة الجامعية والعضو في نقابة المزارعين «لم يفهم الديمقراطيون أنه من الملحّ أن يقترحوا علينا حلولا»، مذكرة بأن هيلاري كلينتون لم تعقد تجمعات انتخابية في الولاية العام 2016.

وانعكست الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين على منتجي الصويا في المنطقة، لكن ساره لويد أشادت بصرف إدارة ترامب بشكل عاجل مساعدات بقيمة مليارات الدولارات للمزارعين، مضيفة «كنا قادمين على الإفلاس هنا لولا هذه المدفوعات». لكنها أكدت «لن أصوت لرجل كاره للنساء وعنصري وفاشيّ».

تصويت للأشخاص لا الأحزاب
وأوضح العضو الجمهوري في جمعية ويسكونسن توني كورتز «الناس في هذه الدائرة يصوتون للشخص وليس للحزب». وتغطي منطقته مقاطعة جونو وكذلك قسما من مقاطعة سوك المجاورة التي فاز فيها ترامب بفارق 109 أصوات فقط من أصل حوالي 30 ألف صوت.

ويشارك توني كورتز وخصمه الديمقراطي مارك والدون في ذلك اليوم الصيفي الحار بمأدبة طعام كبرى في الهواء الطلق يتم خلالها توزيع ما يزيد على ألف دجاجة على مارة في سياراتهم في ظل تدابير الحيطة ضد تفشي وباء كوفيد-19، في بادرة تعاون نادرة وسط الانقسام الشديد الذي يسود الولايات المتحدة.

وإن كان الجمهوري يفضل لو يقلل ترامب من تغريداته، إلا أنه سيصوت بلا تردد للرئيس في 3 نوفمبر، معتبرا أنه أفضل خيار لإخراج البلاد من الأزمة الاقتصادية الحادة. كما أنه يؤيد إعادة التفاوض بشأن الاتفاقات التجارية الدولية الكبرى، وهو ما يحظى بتأييد المزارعين في المنطقة.

«مئة بالمئة» لترامب
ويشاطره الرأي ألكسندر بليك ويلاند العسكري السابق البالغ من العمر 25 عاما والذي يعمل حاليا في تنظيم المهرجانات. فضل ويلاند في 2016 عدم التصويت لهيلاري كلينتون وزيرة الخارجية السابقة، لكنه كان يشكك في «قطب العقارات» في ذلك الحين.

لكنه يقول اليوم لـ«فرانس برس» التي التقته على ضفة بحيرة صغيرة في موستون كبرى مدن مقاطعة جونو يبلغ عدد سكانها 4300 نسمة، إنه سيصوت «مئة بالمئة» لترامب هذه المرة.

ويوضح الشاب الذي اختار باراك أوباما حين صوّت لأول مرة العام 2012 أنه قبل الوباء «كان الاقتصاد رائعا، والبطالة متدنية للغاية»، مضيفا «انظروا ماذا فعل مع إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، هذه أمور جيدة».

«أسوأ رئيس»
من جهتها، قامت كاري ووكر (50 عاما) بمسار معاكس تماما. فالخمسينية التي تملك مع زوجها مطعم «تاتشداون تافيرن» في مدينة ريدسبورغ البالغ عدد سكانها حوالي 9500 نسمة في مقاطعة سوك، صوتت للجمهوريين على مدى عشرين عاما قبل أن تختار مرشحا مستقلا العام 2016.

وتوضح أن ترامب «لم يكن يملك الخبرة التي نحن بحاجة إليها. كما ذهلت بخطابه ومعاملته للنساء». وبعد حوالي أربع سنوات، يبدو لها تعامله «مروعا» مع الوباء الذي تسبب بأكثر من 170 ألف وفاة في الولايات المتحدة. وتقول كاري ووكر إنها غير «متحمسة» لجو بايدن، لكنها ستصوت حتما في نوفمبر مع الديمقراطيين، مضيفة «التحديات كبيرة جدا. كان دونالد ترامب رئيسا أسوأ مما كنت أتصوره».