بدء مناورات عسكرية مشتركة بين واشنطن وسول

جندي بالعاصمة الكورية الجنوبية سيول (أ ف ب)

بدأت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، الثلاثاء، مناوراتهما السنوية العسكرية المشتركة، التي أُرجئت بسبب أزمة وباء «كوفيد - 19»، ويُرجح أن تثير غضب بيونغ يانغ التي تعتبرها بمثابة تدريب لغزو أراضيها.

وتأتي هذه المناورات في سياق توتر متواصل بين البلدين المجاورين بعد تدمير كوريا الشمالية في يونيو مكتب الاتصال مع الجنوب، وفي حين تهدد بيونغ يانغ سول بعمل عسكري، وتثير المناورات الأميركية - الكورية الجنوبية دائماً غضب كوريا الشمالية التي تملك السلاح النووي.

ويُفترض أن تستمر المناورات حتى 28 أغسطس «وسيكون لها هدف الإبقاء على نظام الدفاع المشترك» بين البلدين، وفق ما جاء في بيان صادر عن رئاسة الأركان الأميركية المشتركة.

وأضافت أن قرار البدء بالمناورات اُتُّخذ «بعد أخذ الظروف بالاعتبار، على غرار الوضع المرتبط بفيروس كورونا المستجد»، وكانت سول وواشنطن تعتزمان أولاً بدء هذه التدريبات، الأحد، قبل إرجائها إثر ظهور إصابات جديدة بالفيروس في كوريا الجنوبية، ما يثير الخشية من موجة ثانية.

وأفادت كوريا الجنوبية، الثلاثاء، عن 246 إصابة جديدة بـ«كوفيد - 19» ما يرفع الحصيلة الوطنية منذ بداية تفشي الوباء في فبراير إلى 15761 إصابة، وهذا اليوم الخامس على التوالي الذي تتجاوز فيه الحصيلة اليومية المئة إصابة، بعد عدة أسابيع سجلت خلالها أعدادًا يومية تتراوح بين 30 و40 إصابة جديدة.

والعلاقات بين الكوريتين في حالة جمود منذ فشل القمة الثانية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في فبراير 2019 في هانوي، ولم يتوصل البلدان آنذاك إلى توافق حول نزع البرنامج النووي الكوري الشمالي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية الدولية عن بيونغ يانغ.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط