نتانياهو: نعمل على رحلات جوية بين تل أبيب والإمارات عبر الأجواء السعودية

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الإثنينن أنه يعمل على تسيير رحلات جوية مباشرة تربط تل أبيب بالإمارات وتحديدا بدبي وأبوظبي عبر الأجواء السعودية.

وقال نتانياهو في ختام جولة في مطار بن غوريون الدولي «إنني أزف لكم بشرى أننا نعمل حاليًا على السماح برحلات جوية مباشرة ستربط تل أبيب بدبي وبأبوظبي وتمر في طريقها عبر الأجواء السعودية»، بحسب «فرانس برس».

تغيّر وجه الطيران الإسرائيلي
وأضاف «إنها رحلة جوية قصيرة للغاية كونها لا تستغرق سوى نحو ثلاث ساعات، لكنها ستغيّر وجه الطيران الإسرائيلي والاقتصاد الإسرائيلي من خلال إضافة حجم هائل من النشاط السياحي في كلا الاتجاهين، وحجم هائل من الاستثمارات التي لم نشهد مثلها».

وأكد نتانياهو أن «مواطني الإمارات العربية المتحدة معنيون جدًا بالقيام باستثمارات ضخمة في إسرائيل في مجال التكنولوجيا، ما سيحقق فائدة كبيرة جدًا للمستهلك الإسرائيلي، ويُعتبر ببساطة عاملاً محفزًا للاقتصاد الإسرائيلي سيفيد أي مواطن».

وأشار إلى أن «دبي تملك أكبر مناطق التجارة الحرة في العالم، والآن ستخضع هذه البضائع لاتفاقات السلام الإسرائيلية وبأسعار أقل لإسرائيل»، موضحا أن «هذا الاتفاق بمثابة دعم كبير للاقتصاد الإسرائيلي وقدرات وإمكانات المواطنين في إسرائيل، وهي القدرات والإمكانات التي لم تتواجد في البلاد حتى الآن».

معاودة تسيير رحلات جوية
وأجرى نتانياهو جولة في المطار تفقد خلالها «الترتيبات الأمنية والصحية» تمهيدًا لمعاودة تسيير رحلات جوية بعدما أغلقت إسرائيل مجالها الجوي في شكل شبه تام في مارس الماضي على خلفية وباء كوفيد-19. وتعتبر إسرائيل أن هذا الأمر تجربة أولية يرتبط نجاحها بمعدلات الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وفي دبي، قال ناطق باسم الخطوط الجوية الإماراتية الإثنين إن «تشغيل أي مسار يتطلب حقوق النقل الجوي والموافقات الحكومية». وأضاف «بمجرد أن يتم تفعيله سيقوم طيران الإمارات بمراجعة الطلب في السوق ومجموعة من العوامل التشغيلية قبل اتخاذ أي قرار لبدء خدمات الطيران بالوجهات الجديدة»، مشددا على أن «ليس لدينا أي شيء نعلن عنه في هذا الوقت».

صمت سعودي إزاء الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل.. والتقارب مطروح

وكان وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أجرى الأحد ونظيره الإسرائيلي غابي اشكنازي اتصالا هاتفيا  لتدشين خطوط الاتصال الهاتفية بين الدولتين بعد الاتفاق على تطبيع العلاقات.

واتفاق تطبيع العلاقات الذي أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس هو الثالث من نوعه الذي تبرمه إسرائيل مع دولة عربية، ويعزز احتمال التوصل إلى اتفاقات مشابهة مع دول خليجية أخرى. وأكد ترامب أن الإمارات وإسرائيل ستوقعان الاتفاق في البيت الأبيض في غضون نحو ثلاثة أسابيع.

المزيد من بوابة الوسط