الرئيس اللبناني يقبل استقالة الحكومة ويطلب منها الاستمرار بتصريف الأعمال

الرئيس اللبناني خلال استلام استقالة حكومة حسان دياب (أ ف ب)

قبل الرئيس اللبناني ميشال عون، مساء الإثنين، استقالة حكومة رئيس الوزراء حسان دياب، وطلب منها الاستمرار بتصريف الأعمال إلى حين تشكيل حكومة جديدة.

وقالت الرئاسة اللبنانية إن الرئيس عون شكر دياب والوزراء، وطلب منهم الاستمرار بتصريف الأعمال ريثما تشكَّل الحكومة الجديدة.

وقدم رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب، مساء الإثنين، استقالة حكومته إلى الرئيس ميشال عون. وقال دياب في كلمة للشعب اللبناني إن «انفجار بيروت كان نتيجة الفساد المتفشي».

 وصرح حسان دياب بأن «منظومة الفساد أكبر من الدولة، ونحن لا نستطيع التخلص منها، وأحد نماذج الفساد انفجار بيروت». وأضاف: «لا نزال نعيش هول المأساة التي ضربت لبنان وأصابت اللبنانيين في الصميم، التي حصلت نتيجة فساد مزمن في الإدارة.. حجم المأساة أكبر من أن يوصف، ولكن البعض يعيش في زمن آخر والبعض لا يهمه سوى تسجيل النقاط الشعبوية الانتخابية».

مصدر أمني لبناني: انفجاران في مرفأ بيروت يوقعان عشرات الإصابات (فيديو)
ضغوط متزايدة على الحكومة اللبنانية إثر تجدد المواجهات في بيروت
تجدد المواجهات بين المحتجين والقوى الأمنية في وسط بيروت
استقالة وزير المالية اللبناني من الحكومة

وتابع دياب قائلاً: «هؤلاء لم يقرؤوا جيدًا ثورة 17 تشرين، وتلك الثورة كانت ضدهم، واستمروا في حساباتهم وظنوا أنهم يستطيعون تمييع مطالب اللبنانيين بالتغيير».

وكان رئيس الوزراء المستقيل صرح عقب انتهاء اجتماع للحكومة (تضمن 20 وزيرًا بينهم دياب)، في «السراي الحكومي» بالعاصمة بيروت، بأن «الحكومة ستستقيل»، مشيرًا إلى أن «القرار بالاستقالة جاء لتحمل المسؤولية».

تداعيات الزلزال
وقال رئيس الوزراء اللبناني المستقيل: «همنا الأول العمل على تجاوز تداعيات الزلزال الذي ضرب البلد والوصول إلى تحقيق عادل وشفاف.. نحن أمام مأساة كبرى ويفترض التعاون من أجل تجاوز المحنة».

وأضاف: «قاتلنا بشراسة وشرف، لكن هذه المعركة ليس فيها تكافؤ، واستعملوا كل الأسلحة ضدنا وكذبوا على اللبنانيين»، وأشار إلى أن «فساد بعض الأطراف في لبنان أنتج هذه المصيبة المخبأة منذ 7 سنوات».