حريق يدمر منطقة تتجاوز مساحتها ألف هكتار جنوب فرنسا

رجل يحاول السيطرة على الحريق قبل أن يجري إجلاؤه من عنزله بالقرب من مرسيليا في 4 أغسطس 2020 .(فرانس برس)

جرى إجلاء 2700 شخص على الأقل، ليل الثلاثاء الأربعاء، بالقرب من مدينة مرسيليا على شاطئ «المتوسط» بجنوب شرق فرنسا، بسبب حريق عنيف «جرى احتواؤه» بعدما دمر منطقة تتجاوز مساحتها ألف هكتار، وقال مسؤول في إدارة الإطفاء المحلية، صباح الأربعاء، «جرى احتواء النيران»، مضيفًا: «لم يصب أحد بجروح خطيرة وما زال يجب تقييم الأضرار المادية».

وجرى حشد نحو 1800 من رجال الإطفاء لإخماد الحريق الذي اندلع بعد ظهر الثلاثاء في بلدة مارتيغ غرب مرسيليا، وبسبب رياح شديدة، امتدت النيران وهددت عديد البلدات الساحلية.

وأوضح رجال الإطفاء أن «ألسنة اللهب تنتشر في الأحياء المحيطة بالمدينة بين المساكن والمخيمات»، وأخليت «ثماني مناطق للتخييم وقائيًّا» في بلدتي مارتيغ وسوسيه لي بان.

وجرى إجلاء عديد المصطافين عبر البحر قبل أن تتكفل بهم السلطات المحلية وتنقلهم خصوصًا إلى مراكز إيواء، حسب فرق الإطفاء، كما أُخلي مركز للمسنين، وقال رجال الإطفاء، الأربعاء، إن حريقًا آخر اندلع الأربعاء في القطاع نفسه قرب منطقة صناعية واجتاح 130 هكتارًا ودمر أو ألحق ضررًا بمنزل واحد وشركات عدة.

كلمات مفتاحية