مصرع جندي من مشاة البحرية الأميركية وفقدان 8 آخرين

تدريبات للبحرية الأميركية على متن مركبة «آي آي في» البرمائية. (أرشيفية: فرانس برس)

 

تتواصل عمليات البحث، الجمعة، عن ثمانية عسكريين من مشاة البحريّة الأميركيّة «المارينز» فقدوا بعد غرق آليتهم البرمائية خلال تدريبات قبالة سواحل ولاية كاليفورنيا.

وقال مسؤولون في قاعدة كامب بندلتون في جنوب كاليفورنيا إنه جرى انتشال أحد ثمانية جنود على ساحل سانت كليمنتي آيلاند، لكن أعلنت وفاته بعد نقله إلى المستشفى، موضحا أن عسكريين آخرين ما زالا في العناية المركزة.

وما زال مصير سبعة جنود وبحار واحد مجهولا بعد أكثر من 24 ساعة على غرق الآلية، بينما تتواصل عمليات البحث عنهم بمشاركة طائرات وسفن، كما صرح الجنرال جوزف أوسترمان، ووقع الحادث قرب جزيرة سان كليمنتي على بُعد نحو 100 كلم غرب سان دييغو بجنوب كاليفورنيا، إثر مناورات للوحدة الخامسة عشرة للمارينز في الجزيرة على متن مركبات هجوم برمائيّة عدّة تُعرف باسم «آي آي في».

وأعلنت الآلية التي كانت على بعد أكثر من ألف متر عن الساحل الشمالي الغربي للجزيرة بدء إبحارها، وكان على متنها 16 رجلا يفترض أن تقوم بنقلهم من سفينة إلى الشاطئ، وقال الجنرال أوسترمان قائد الوحدة: «عندما بدأت الآلية الإبحار أبلغت بقية الوحدة» بأنها تواجه صعوبات، مشيرًا إلى أن آليتين أخريين توجهتا لنجدتها وقامت سفينة مرافقة لهم بمساعدة الجنود، وتمكنت من إنقاذ ثمانية منهم.

ولم يعرف عدد الجنود المسلحين ويرتدون سترات نجاة، الذين تمكنوا من الخروج من الآلية التي تزن 26 طنا أو الذين علقوا في داخلها، وأوضح الجنرال أوسترمان أن الآلية غرقت بسرعة إلى عمق أكثر من 300 متر، موضحا أنه يصعب على غواصين الوصول إليها، مضيفًا: «أعتقد أنها غرقت إلى قاع البحر».

وكتب وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر في تغريدة: «أشعر بحزن عميق لهذا الحادث المفجع». ودعا إلى «الصلاة من أجل الجنود والبحارة وعائلاتهم مع استمرار عمليات البحث».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط