إيران تطلق صواريخ باليستية «من باطن الأرض» في مناورات عسكرية

صورة مقتطعة من فيديو للتلفزيون الإيراني الرسمي تظهر ما قيل إنها صواريخ باليستية أطلقت من تحت الأرض، 28 يوليو 2020. (أ ف ب)

أطلقت القوات المسلحة الإيرانية، الأربعاء، صواريخ باليستية «من باطن الأرض» في اليوم الأخير لمناورات عسكرية في مياه الخليج، وفق وسائل إعلام إيرانية.

ويأتي الكشف عن هذه الصواريخ غداة تفجير الحرس الثوري الإيراني مجسما لحاملة طائرات أميركية قرب مضيق هرمز، ممر الطاقة المهم عالميا، وفق «فرانس برس».

عملية إطلاق هي الأولى من نوعها
وأظهرت صور نشرتها القناة التلفزيونية الرسمية ألسنة لهب وغبارا ودخانا وشيئا أشبه بأربع قذائف، يتصاعدون في الهواء من أرض صحراوية. وفي رسالة نشرت في موقع «سباه نيوز»، قال الحرس الثوري الإيراني إنّها «المرة الأولى في العالم» التي ينفّذ خلالها إطلاق هكذا صواريخ، من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وأشاد البيان بـ«عملية الإطلاق الناجحة للصواريخ الباليستية من باطن الأرض بطريقة مموهة تماما»، مضيفاً أنّه «إنجاز مهم من شأنه طرح تحديات جدية للمنظومات الاستخبارية المعادية». كما أعلن الحرس الثوري إطلاق قذائف من مقاتلة سوخوي-22 استهدفت «مواقع محددة مسبقا» في جزيرة بني فارور في المياه الإقليمية الإيرانية.

صواريخ دون منصات الإطلاق
وقال قائد القوات الجو- فضائية في الحرس الثوري الإيراني العميد علي حاجي زادة، إن «عمليات الإطلاق جرت من دون منصات الإطلاق والمعدات المتعارف عليها». وأضاف أن هذه «الصواريخ تشق الأرض التي كانت مخبأة فيها، وتتجه نحو الأهداف المحددة وتصيبها بدقة عالية».

وتأتي هذه المناورات بينما يتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران، خصوصا منذ الانسحاب الأميركي الأحادي في 2018 من الاتفاق النووي الدولي مع إيران، وإعادة فرض عقوبات أميركية على الجمهورية الإسلامية.

وشارف البلدان عتبة المواجهة المباشرة مرتين في الأشهر الـ13 الأخيرة. وكان ذلك في يونيو 2019 بعد استهداف إيران طائرة مسيّرة أميركية فوق مياه الخليج، ثم في يناير بعد اغتيال واشنطن الجنرال الإيراني النافذ قاسم سليماني بضربة جوية قرب مطار بغداد.

المزيد من بوابة الوسط