أميركا اللاتينية تتصدر العالم في إصابات «كورونا»

موظفان في مكتب جنازة برازيلي ينقلان تابوتا لشخص توفي بفيروس كورونا في مدينة ريو دي جانيرو. (الإنترنت)

 تجاوزت حصيلة الإصابات بفيروس «كورونا المستجد» في أميركا اللاتينية لأول مرة نظيرتها في الولايات المتحدة وكندا معًا مع اتساع رقعة المرض في البرازيل والمكسيك وبيرو وكولومبيا والأرجنتين.

وأفادت وكالة «رويترز»، استنادًا إلى إحصاءاتها القائمة على بيانات حكومة كل دولة، بأن مجمل الإصابات في أميركا اللاتينية يبلغ حاليًا 4 ملايين و327160 حالة مقارنة مع 4 ملايين و308495 في الولايات المتحدة وكندا.

ويجعل عدد الإصابات الآخذ في الزيادة السريعة، حسب الوكالة، أميركا اللاتينية أكثر مناطق العالم تضررًا بالجائحة، إذ تمثل 26.83% من الحالات عالميًّا.

ولا تزال الولايات المتحدة أكثر دولة منفردة من حيث عدد الإصابات والوفيات جراء مرض «كوفيد-19»  الناجم عن فيروس «كورونا» بأكثر من 4.2 مليون إصابة وزهاء 146 ألف وفاة، تليها البرازيل بواقع 2.4 مليون إصابة ونحو 87 ألف وفاة.

وجاءت المكسيك وبيرو وتشيلي أيضًا ضمن قائمة الدول الـ10 الأولى من حيث عدد الإصابات. ويشير إحصاء «رويترز» إلى أن عدد الأشخاص المعروف إصابتهم بفيروس «كورونا» في العالم تجاوز 16.1 مليون. ويقول خبراء الصحة إن البيانات الرسمية لا تعكس بكل تأكيد عدد الإصابات والوفيات الحقيقي، خاصة في دول لديها قدرات فحص محدودة.

كلمات مفتاحية