«تويتر» و«فيسبوك» يعلّقان حسابات مقربين من الرئيس البرازيلي

الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو. (فرانس برس)

علق موقعا التواصل الاجتماعي «تويتر» و«فيسبوك»، الجمعة، حسابات 16 من مؤيدي الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو وحلفائه بعد قرار من قاضي المحكمة العليا في البلاد صدر في إطار تحقيق حول ما يشتبه بأنه حملة تضليل.

وتتصاعد الخلافات بين الرئيس اليميني المتطرف والمحكمة العليا التي تحقق في معلومات تفيد أن العديد من مؤيّدي بولسونارو يشنون حملة على وسائل التواصل الاجتماعي، لتشويه سمعة هذه المؤسسة القضائية وتهديد قضاتها.

وبرّر القاضي ألكسندر دي مورايس قراره الذي أكد حكما صدر في مايو، بقوله إنه ينبغي إغلاق حسابات هؤلاء المستخدمين لوضع حد، لنشر الأخبار الكاذبة والاتهامات التشهيرية والتهديدات والجرائم ضد المحكمة.

ومن بين تلك الحسابات، حساب النائب المحافظ روبرتو جيفرسون وقطب الأعمال لوسيانو هانغ والناشطة اليمينية المتطرفة ساره وينتر، ولن ينطبق هذا الحظر إلا على مستخدمي الإنترنت الذين يحاولون الوصول إليها من البرازيل.