موسكو: هناك «فرصة» لإنقاذ الاتفاق النووي مع إيران

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الثلاثاء، أن روسيا ترى أنه لا يزال هناك «فرصة» لإنقاذ الاتفاق الدولي حول برنامج إيران النووي.

والاتفاق المبرم في 2015 بين الصين وروسيا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة وإيران قد ينهار كليا منذ انسحاب واشنطن منه أحاديا في 2018، قبل أن تعيد فرض عقوبات اقتصادية شديدة على طهران، وفق «فرانس برس».

وفي 2019 بدأت إيران تتخلى تدريجيا عن التزاماتها ردا على قرار واشنطن. ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن لافروف قوله خلال لقاء في موسكو مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف: «إننا مقتنعون بأنه لا يزال هناك فرصة لإعادة الاتفاق إلى وضع مستقر».

وأضاف: «في أي حال، نحن كما أصدقاؤنا في إيران نبذل كل جهدنا لتحقيق هذه الغاية». من جهته أشاد ظريف بحسب ما نقلت وكالة أنباء ريا-نوفوستي بالدور «المميز» لموسكو لحماية الاتفاق النووي الإيراني. وأضاف أن العلاقات بين موسكو وطهران «تستند إلى الاحترام المتبادل وستسهم في إرساء السلام والاستقرار في المنطقة».

ومنذ انسحاب واشنطن الأحادي من الاتفاق النووي الإيراني في 2018 وإعادة فرض عقوبات أميركية على الجمهورية الإسلامية تراجع الاقتصاد الإيراني إلى حد بعيد. وزاد فيروس «كورونا المستجد» من صعوبات البلاد الاقتصادية، التي كانت أغلقت موقتا في مارس المتاجر غير الضرورية وخفضت صادراتها، مما أدى إلى تراجع قيمة عملتها وزاد من التضخم.

المزيد من بوابة الوسط