حريق كبير في كاتدرائية نانت في غرب فرنسا

كاتدرائية نانت بفرنسا. (أرشيفية: فرانس برس)

أعلنت فرق الإطفاء صباح السبت أنّها تمكنت من «تطويق» حريق نشب في كاتدرائية نانت في غرب فرنسا، موضحة أنّ الأضرار لا تقارن بتلك التي لحقت بكاتدرائية نوتردام في باريس.

كما أعلن مدعي عام الجمهورية في مدينة نانت بيار سينيس لوكالة «فرانس برس» فتح تحقيق حول «حريق مفتعل» في الكاتدرائية التي اندلعت فيها النيران السبت في غرب فرنسا، موضحاً أنّه جرى اكتشاف «ثلاث نقاط مختلفة للنيران».

وقال «في هذه المرحلة، فإنّ تحقيقا فتِح حول حريق مفتعل، لا وجود لاستنتاجات يمكن استخلاصها الآن إذ يتوجب علينا القيام بعمليات مسح عدة من شأنها الاتيان بعناصر جديدة». وجرى تطويق الحريق الذي أتى على الأرغن الكبير قرابة العاشرة صباحاً في التوقيت المحلي بعدما أبلغ عنه مارة قبل نحو ساعتين.

وكانت المصادر نفسها ذكرت لوكالة «فرانس برس» أن «حريقا كبيرا» اندلع صباح السبت داخل الكاتدرائية ذات طراز العمارة القوطي، وبعيد ذلك، قال مدير قسم الإطفاء الجنرال لوران فرلاي خلال إحاطة إعلامية أمام الكاتدرائية إنّ «الأضرار تركزت على الأرغن الكبير الذي يبدو أنه دمّر بالكامل»، موضحا أن «المنصة التي يقع عليها غير مستقرة إطلاقا وقد تنهار».

وكانت إدارة الإطفاء أبلغت بالحريق عند الساعة 07,44 وأرسلت ستينا من رجالها إلى المكان، وهذه ليست المرة الأولى التي يندلع فيها حريق في هذه الكاتدرائية.

ففي 28 يناير 1972، دمر حريق سقف كاتدرائية سان بيار اي سان بول في وسط نانت، التي شيدت بين القرنين الخامس عشر والتاسع عشر. وقد تبين أن الحريق شب بسبب أشغال جارية، ولم تفتح مجددا للعبادة قبل مايو 1985 بعد أشغال استمرت أكثر من 13 عاما.

وفي 2015، دمر حريق آخر كبير ثلاثة أرباع كنيسة كاثوليكية أخرى هي «سان دوناسيان اي سان روغاسيا»، التي بنيت في القرن التاسع عشر.