55 ألف إصابة جديدة بـ«كورونا» في أميركا

كمامة على وجه فورتيتود أحد الأسدين الرخاميين الرابضين أمام مكتبة نيويورك العامة. (فرانس برس)

سجّلت الولايات المتّحدة مساء الأربعاء 55 ألف إصابة جديدة بفيروس «كورونا» المستجدّ خلال 24 ساعة، حسب بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن «كوفيد-19».

وأظهرت بيانات جونز هوبكنز أنّ إجمالي عدد المصابين بـ«كوفيد-19» في الدولة الأكثر تضررا بالوباء ارتفع إلى 3.046.051 شخصا، توفي منهم لغاية اليوم 132195 شخصا، بينهم 833 فارقوا الحياة في غضون الساعات الأربع والعشرين الماضية، وفق وكالة «فرانس برس».

والولايات المتّحدة هي، وبفارق شاسع عن سائر دول العالم، البلد الأكثر تضرّرا من جائحة «كوفيد-19»، سواء على صعيد الوفيات أو على صعيد الإصابات. غير أنّ هذه الأرقام، وعلى الرّغم من ضخامتها، تبقى في نظر خبراء الأوبئة دون الأعداد الحقيقية، والسبب في ذلك هو الصعوبات التي كانت تعترض عمليات الخضوع للفحوصات المخبرية خلال شهري مارس وأبريل. ومع استمرار الرئيس دونالد ترامب في التقليل من خطورة الوباء وعدم وضعه كمامة ومخاطبته تجمّعات كبيرة وتأكيده أنّ التوصّل إلى لقاح بات على بُعد شهور فقط وتأكيده أنّ «99%» من الحالات ليست خطيرة، بدأ سخط المسؤولين المحليّين بالتصاعد.

وفي وقت سابق من الأربعاء أعلن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس وجامعة جونز هوبكنز أنّ عدد المصابين بالوباء في الولايات المتّحدة تخطّى عتبة الثلاثة ملايين، وذلك بعد أقلّ من شهر من تخطّي حصيلة الإصابات في هذا البلد عتبة المليونين. وقال بنس في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض: «أجرينا حتى الآن فحوصات لأكثر من 39 مليون أميركي»، مضيفا: «من بين هؤلاء، تبيّنت إصابة أكثر من ثلاثة ملايين أميركي فيما تعافى أكثر من 1.3 مليون أميركي». ووصل نائب الرئيس الأميركي إلى المؤتمر الصحفي واضعاً كمامة.

وأشار بنس إلى أنّ الولايات الأكثر خطورة حاليا بالنسبة لتفشّي الوباء هي أريزونا وفلوريدا وتكساس، متحدّثا عن «مؤشّرات أولية» إلى استقرار النسب المئوية للمصابين. ودعا بنس إلى مواصلة الجهود «لأنّ المؤشرات الأولية بدأت تظهر».

وأعلنت منسّقة البيت الأبيض لشؤون جائحة «كوفيد-19» ديبرا بيركس أنّ حالات دخول أقسام الطوارئ في المستشفيات لمعالجة عوارض الإصابة بـ«كوفيد-19» تسجّل تراجعا في ولاية فلوريدا. ودفع التزايد الكبير في أعداد المصابين في بعض الولايات بحكوماتها إلى تعليق عملية رفع تدابير الإغلاق، وصولا في بعضها إلى إعادة فرض بعض من التدابير التي كانت رفعت في السابق لا سيما إعادة إغلاق الحانات. والأربعاء ألقى ترامب بثقله لتخفيف إجراءات الإغلاق، مطالبا خصوصا مدارس البلاد بإعادة فتح أبوابها عند انتهاء العطلة الصيفية.

المزيد من بوابة الوسط