نصرالله يتّهم السفيرة الأميركية بـ«التدخل» في شؤون لبنان

أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصرالله. (أ ف ب)

انتقد أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصرالله بشدة، الثلاثاء، السفيرة الأميركية في بيروت، متّهما إياها بـ«التدخّل» في كل مفاصل الحياة العامة في لبنان وبأنها تتصرف وكأنها «الحاكم العسكري» فيه.

وقال نصرالله: «رأينا في الأشهر الماضية، منذ أن وصلت السفيرة الجديدة إلى لبنان... أنها تتعاطى مع لبنان وكأنها حاكمه العسكري أو المندوب السامي فيه»، وفق «فرانس برس».

وموقف نصرالله هو أول تعليق رسمي له على تصريحات لاذعة أطلقتها السفيرة الأميركية دوروثي شيا ضد الحزب الشيعي المتحالف مع إيران. وكانت السفيرة وصفت الحزب بأنه «منظمة إرهابية»، واتّهمته بأنه «ابتلع مليارات الدولارات من أموال الدولة». وقال نصرالله إن السفيرة الأميركية «تتدخل بالتعيينات وبالحكومة وبالوضع الاقتصادي».

لبنان.. حكم قضائي يحظر على الإعلام مقابلة سفيرة واشنطن

وحذّر بأن أخطر ما تقوم به السفيرة الأميركية هو «تحريض اللبنانيين على بعضهم البعض»، متّهما إياها بأنها «تذهب إلى زعماء سياسيين في لبنان وتحرّضهم على حزب الله... وتدفع الداخل اللبناني نحو الاقتتال، والفتنة، والحرب الأهلية». وقال نصرالله إن كتلته النيابية ستطلب من وزير الخارجية اللبناني «استدعاء» السفيرة الأميركية و«مطالبتها بالالتزام بالاتفاقات الدولية».

استدعاء السفيرة الأميركية
وكانت تصريحات السفيرة قد أثارت جدلا واسعا بعد إصدار قاضي الأمور المستعجلة في صور «جنوب» محمد مازح قرارا، لا يعد ملزما، يمنع وسائل الإعلام المحلية والأجنبية في لبنان من إجراء «أي مقابلة مع السفيرة الأميركية لمدة سنة، تحت طائلة وقف الوسيلة الإعلامية المعنية، عن العمل لمدة مماثلة».

وبعد صدور القرار استدعى وزير الخارجية اللبناني ناصيف حتي السفيرة الأميركية التي قالت بعد اللقاء: «لقد طوينا الصفحة».

أزمة اقتصادية
ويشهد لبنان أسوأ أزمة اقتصادية منذ ثلاثين عاما وسط تدهور في قيمة العملة الوطنية على خلفية تجاذبات سياسية ونقمة شعبية غير مسبوقة. وفي منتصف يونيو اعتبر الأمين العام لحزب الله أن العقوبات الأميركية الجديدة التي يفرضها قانون «قيصر» تهدف إلى «تجويع» سورية ولبنان المجاور.

وينصّ قانون «قيصر» خصوصا على تجميد مساعدات إعادة الإعمار وفرض عقوبات على النظام السوري وشركات متعاونة معه ما لم يحاكم مرتكبو الانتهاكات. ويستهدف كذلك كيانات روسية وإيرانية تعمل مع دمشق.

والثلاثاء حذّر نصرالله الإدارة الأميركية قائلا: «سياستكم بخنق لبنان ستقوي حزب الله وتضعف حلفاءكم ونفوذكم». وحزب الله مدرج على قائمة الإرهاب الأميركية وهو مصنّف «منظمة إرهابية» في دول عدة غربية وخليجية.

المزيد من بوابة الوسط