عمليات الإنقاذ مستمرة بعد الفيضانات في اليابان.. والمتضررون يطلبون الأرز والماء والنجدة

منزل منهار بسبب الأمطار الغزيرة في أشيكيتا بمنطقة كوماموتو، 5 يوليو 2020 (فرانس برس)

يواصل عشرات الآلاف من عناصر الإنقاذ، اليوم الاثنين عمليات البحث في المناطق التي شهدت فيضانات وانزلاقات للتربة في جنوب غرب اليابان نهاية الأسبوع، وأدت لمقتل العشرات، بحسب حصيلة أولية؛ بينما يعاني المتضررون من عدم وصول الحاجات الأساسية مثل الطعام والأرز إليهم، ويطلبون النجدة. 

وقال الناطق باسم الحكومة يوشيهيدي سوغا، اليوم الاثنين للصحفيين إن 19 شخصا لقوا مصرعهم وأصيب 18 بحالة توقف للقلب والتنفس، وهي عبارة تستخدم في اليابان قبل التأكيد الرسمي لوفاة شخص من قبل الأطباء، وفق وكالة «فرانس برس».

هطول أمطار بمعدلات قياسية
وأضاف أن 13 شخصا ما زالوا في عداد المفقودين فيما تم إنقاذ نحو 800 آخرين. وأكد ناطق باسم منطقة كوماموتو الواقعة في جزيرة كيوشو، حيث هطلت الأمطار في وقت مبكر من صباح السبت بمعدلات قياسية أدت لفيضان نهر غمر مناطق منخفضة بالمياه، للوكالة الفرنسية أن «عناصر الإنقاذ يواصلون عمليات البحث دون كلل».

وجرفت الفيضانات الطرق والجسور، مما أدى إلى عزل المناطق النائية عن العالم.

وكتب السكان في إحدى المناطق الأكثر تضرراً عبارة «أرز، ماء، النجدة» على الأرض، بينما لوح آخرون بالمناديل طلبا للمساعدة، وفق صور التقطت من المروحيات.

وقال عنصر إطفاء في منطقة كاغوشيما المجاورة للوكالة الفرنسية: «تلقينا اتصالات من أشخاص يريدون مغادرة منازلهم لكن لا يمكنهم القيام بذلك بأنفسهم». وأوضح أن بعض الطرق لا تزال مغمورة مما يجعل من المستحيل السير فيها، مشيرا إلى أن فريقه تمكن من إنقاذ 11 شخصًا حتى الآن عبر قوارب مطاطية.

مخاوف من مصرع مسنين
وفي دار للمسنين في منطقة كوماموتو، يخشى أن يكون 14 شخصا لقوا حتفهم السبت عندما اجتاحت المياه الطابق الأرضي، مما منع النزلاء الذين يتنقلون بواسطة الكراسي المتحركة من اللجوء إلى الطوابق العليا.

وتمكن عناصر الإغاثة والسكان من إنقاذ حوالي 50 شخصا من المقيمين والموظفين في دار المسنين عبر قوارب نجاة.

ومن المتوقع هطول الأمطار الغزيرة في المنطقة حتى صباح الثلاثاء. وأوصت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية مئات الآلاف من سكان كوماموتو وكاغوشيما بإخلاء منازلهم.

المزيد من بوابة الوسط