إيران تعلن خسائر حادث مجمع «نطنز» النووي

مستودع مدمر في مجمع نطنز النووي جنوب العاصمة طهران، 2 يوليو 2020. (فرانس برس)

أعلنت طهران أن الحادث الذي وقع الخميس في مبنى بمجمّع نطنز النووي في وسط البلاد خلّف أضراراً مادية جسيمة وقد يبطئ عملية تصنيع أجهزة طرد مركزي متطوّرة لإنتاج اليورانيوم المخصّب.

وكانت السلطات الإيرانية أعلنت الخميس عن وقوع حادث في هذا المجمّع النووي الذي يضمّ مصنعاً مهماً لتخصيب اليورانيوم، قبل أن تعود وتشير إلى أنّها اكتشفت بدقّة أسباب الحادث، مشدّدة في الوقت نفسه على عدم رغبتها في الكشف عنها في الحال لاعتبارات أمنية، وفق وكالة «فرانس برس».

ومساء الأحد، أعلن الناطق باسم منظمة الطاقة النووية الإيرانية بهروز كمالوندي أنّه «لم يقع ضحايا (...) لكن الأضرار المادية جسيمة»، من دون أن يحدّد بدقّة طبيعة هذه الأضرار.

حريق مستودع
كان كمالوندي قال الخميس إن المبنى المتضرر هو «مستودع»، في حين ظهر من صور نشرتها الوكالة والتلفزيون الرسمي أنّه تعرّض إلى حريق.

وقال إنّه كان مقرّراً أن تنتج هذه المنشأة المزيد من أجهزة الطرد المركزي المتطوّرة، من دون أن يوضح ما إذا كانت عملية تجميع هذه الآلات قد بدأت فيها أم لا.

وأضاف «على المدى المتوسط، يمكن أن يبطئ هذا الحادث خطة تطوير وإنتاج (أجهزة طرد مركزي) متطوّرة، لكن إن شاء الله، بالجهود الحثيثة (...) للزملاء (في الوكالة) سنعوّض هذا التباطؤ بحيث تصبح إمكانيات هذا الموقع أكبر مما كانت عليه في السابق».

وشدّد الناطق على أنّ الأنشطة الراهنة في نطنز لتخصيب اليورانيوم لم تتأثّر من جرّاء الحادث.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط