رقم قياسي للإصابات بـ«كوفيد-19» في المغرب وفرض حجر على آسفي

مغاربة عند شاطئ مدينة سلا الواقعة شمال العاصمة الرباط بعدما خففت السلطات القيود على النشاطات في بعض المدن، 25 يونيو 2020. (أ ف ب)

أعلن المغرب، الأحد، عن 698 إصابة جديدة بوباء «كوفيد-19»، وهي أعلى حصيلة يومية له منذ مطلع مارس، كما ظهرت بؤرة جديدة في مصنع في مدينة آسفي، التي أخضعت للحجر الصحي.

ويرفع عدد الحالات الجديدة الحصيلة الإجمالية إلى 14132 إصابة مسجلة رسميا منذ الإعلان عن أول إصابة في المغرب في أوائل مارس، بينها 234 حالة وفاة وتعافي 9410 مصابين، وفق وزارة الصحة، وفق «فرانس برس».

ويعود معظم الحالات إلى ظهور بؤرة للفيروس في مصنع لتعليب الأسماك في مدينة آسفي «جنوب»، وهي مدينة ساحلية ذات طابع صناعي. ونقلت الصحف عن السلطات المحلية، الأحد، أن المدينة وضعت فى الحجر الصحي ويخضع سكانها البالغ عددهم 300 ألف نسمة للإغلاق التام ليلة السبت إلى الأحد.

استمرار القيود في المدن المغربية الكبرى رغم تخفيف الإغلاق

وقامت المملكة، التي يبلغ عدد سكانها 35 مليون نسمة، بتسريع عملية فك الإغلاق في 25 يونيو مع إعادة فتح المقاهي والمطاعم والفنادق وصالات الألعاب الرياضية وكذلك استئناف السياحة الداخلية والتنقل بين المدن. وقد تم تخفيف تدابير الحجر، السارية منذ منتصف مارس لمكافحة فيروس «كورونا المستجد»، على مرحلتين.

وتم تمديد حالة الطوارئ الصحية حتى 10 يوليو، ولا يزال وضع الكمامة إلزاميا والحدود مغلقة «حتى إشعار آخر». ولا تزال نحو ست مدن خاضعة للقيود بسبب ظهور بؤر للفيروس «في أماكن مهنية»، لا سيما في مزارع الفراولة الواقعة في غرب البلاد.

المزيد من بوابة الوسط