ترامب يهاجم «اليسار الراديكالي» ووسائل الإعلام والصين في ذكرى الاستقلال

الرئيس الأميركي دونالد ترامب. (أرشيفية: الإنترنت)

احتفل الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بذكرى استقلال الولايات المتحدة عن التاج البريطاني، السبت، بخطاب اتسم بطابع انتخابي في بلد يشهد انقسامات حادة وسط ارتفاع عدد الإصابات بفيروس «كورونا المستجد» مجددًا والتظاهرات ضد العنصرية.

وقال ترامب في مراسم جرت في حديقة البيت الأبيض: «نحن في طريقنا لدحر اليسار الراديكالي والماركسيين والفوضويين ومثيري الشغب واللصوص»، حسب وكالة «فرانس برس».

الهجوم على وسائل الإعلام
وخلافًا للخطب الرئاسية الداعية في هذه الذكرى إلى تعزيز الشعور الوطني ووحدة الأميركيين، هاجم ترامب أيضًا وسائل الإعلام التي «تتهم معارضيها ظلمًا بالعنصرية».

وقال ترامب قبل أربعة أشهر من الانتخابات الرئاسية: «بقدر ما تكذبون وتفترون (...) بقدر ما سنعمل من أجل قول الحقيقة وسننتصر».

كما حمل ترامب بعنف على الصين التي سجلت أول إصابة فيها بفيروس «كورونا المستجد»، مشددًا على ضرورة محاسبتها.

التقليل من خطر«كورونا»
وبقي الرئيس الأميركي وفيًّا للرسالة التي يكررها منذ أيام، مقللاً مرة جديدة من خطورة الارتفاع الكبير في عدد الإصابات بفيروس «كورونا»، الذي يثير قلق السلطات الصحية. وقال ترامب: «حققنا تقدمًا كبيرًا واستراتيجية تعمل بشكل جيد».

وهذه السنة، بدت احتفالات الرابع من يوليو التي تشهد تقليديًّا عروضًا وحفلات شواء وألعابًا نارية، محدودة في جميع أنحاء الولايات المتحدة بسبب انتشار الوباء.

وقبل ساعات من خطاب ترامب، أعلنت ولاية فلوريدا عددًا قياسيًّا من الإصابات بالفيروس بلغ 11 ألفًا و458 في الساعات الـ24 الأخيرة.

وفي أتلانتا بولاية جورجيا وناشفيل بولاية تينيسي، ألغيت حفلات موسيقية أو ألعاب نارية. أما في هيوستن (ولاية تكساس) التي تعد بؤرة للوباء في الجنوب، فقد احتفل الأميركيون بهذا العيد الوطني عبر الإنترنت.