فنزويلا تتراجع عن طرد سفيرة الاتحاد الأوروبي

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو. (فرانس برس)

أعلن وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أريازا، الخميس، أن بلاده تخلت عن طرد سفيرة الاتحاد الأوروبي في كراكاس لكنها تنتظر مبادرات مقابل ذلك.

وقال أريازا في مقابلة مع قناة «تيليسور» الفنزويلية إن التراجع بادرة لعدم تعقيد الحوار مع الاتحاد الأوروبي، لذلك نأمل بأن تكون هناك مبادرات من أوروبا من أجل رؤية أكثر موضوعية للأحداث في بلدنا، ودعا الوزير الفنزويلي أوروبا أيضا إلى الكف عن اتباع إستراتيجية تغيير الحكومة بالقوة التي تعتمدها واشنطن.

من جهته، قال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في خطاب أمام عسكريين في كراكاس: «قلت للوزير أريازا دعني أفكر، يبدو لي أنها فكرة جيدة أن نتيح فرصة للحوار للدبلوماسي والاتصال ولتفاهم جديد مع الاتحاد الأوروبي».

وقبيل ذلك أعلن أريازا ووزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل قرار كراكاس في بيان مشترك.

وأوضح البيان الذي نشر في بروكسل بعد اتصال هاتفي بين الرجلين أن الحكومة الفنزويلية قررت إلغاء القرار الذي اتخذ في 29 يونيو 2020، ونص على اعتبار رئيسة ممثلية الاتحاد الأوروبي في كراكاس السفيرة إيزابيل بريليانتي بيدروسا شخصا غير مرغوب فيه.

وأضاف أن أريازا وبوريل اتفقا على ضرورة إبقاء إطار العلاقات الدبلوماسية وخصوصا في مرحلة يبدو فيها أن التعاون بين الطرفين يمكن أن يسهل طرق الحوار السياسي، وأنهما اتفقا على تشجيع الاتصالات الدبلوماسية بين الطرفين على أعلى مستوى في إطار تعاون جدي وفي إطار احترام القانون الدولي.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي دعا، الثلاثاء، فنزويلا إلى التراجع عن قرارها إبعاد ممثلتها في كراكاس، وأكد أنه مستعد لاتخاذ إجراءات في إطار المعاملة بالمثل ضد سفيرة فنزويلا لدى الاتحاد الأوروبي كلاوديا ساليرنو، التي تمثل أيضا مصالح بلجيكا ولوكسمبورغ.

وكان الرئيس الفنزويلي أمهل، الإثنين، سفيرة الاتّحاد الأوروبي في كراكاس إيزابيل بريلانتي بيدروزا 72 ساعة لمغادرة بلاده، ردا على فرض بروكسل في اليوم نفسه عقوبات على 11 مسؤولا فنزويليا.

كلمات مفتاحية