بريطانيا تبدأ رفع تدابير الحجر الصحي المفروضة على بعض الوافدين إليها

كشفت الحكومة البريطانية، الجمعة، عن الإعفاءات الأولى لنظام الحجر الصحي المطبّق لمكافحة وباء «كوفيد-19»، وتتعلّق بالوافدين من ألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا اعتبارا من العاشر من يوليو، لكن لتفادي حصول أي التباس، أوضحت الحكومة أن هذه الإعفاءات لا تعني إلا الوافدين إلى إنجلترا وسيُفرض حجر صحي إلزامي على الوافدين إلى إسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية تحت طائلة فرض غرامة مالية.

والمملكة المتحدة هي إحدى الدول الأوروبية الأكثر تضررا من وباء «كوفيد-19»، مع تسجيل ما لا يقلّ عن 44 ألف وفاة. إلا أن عدد الإصابات تباطأ وبدأت البلاد رفع القيود المفروضة خلال العزل الذي استمرّ ثلاثة أشهر، ومن بين هذه القيود، فرض حجر صحي لمدة 14 يوما على كل شخص يدخل المملكة المتحدة، بما في ذلك المقيمون في بريطانيا، وأثار هذا القرار غضب شركات الطيران ودفع بدول أخرى إلى فرض قيود مماثلة ردا على ذلك، وتنتظر الحكومة البريطانية من الدول المدرجة على لائحة الإعفاءات أن ترفع هذا التدبير عن الوافدين من بريطانيا. ولا تزال المفاوضات جارية مع الدول المعنية.

وقال وزير النقل البريطاني غراني شابس في بيان: «اليوم يشكل مرحلة جديدة من إعادة الفتح الحذرة في بلدنا الكبير»، مشيرًا إلى أن لندن لن تتردد في إعادة فرض قيود في حال ارتفع عدد الإصابات في الدول التي تعيد بريطانيا فتح حدودها لها.

ويُرتقب الجمعة الإعلان عن لائحة كاملة للدول التي ستستفيد من الإعفاءات. وتشمل قرابة 75 دولة، وفق وسائل إعلام. وكان يُفترض أن تعلن حكومة بوريس جونسون عن الإعفاءات هذا الأسبوع لكن تم تأخير الإعلان بسبب خلافات مع الحكومة المحلية في إسكتلندا، وفق ما أفادر وزراء، وأكدت الحكومة البريطانية، الجمعة، أن إسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية ستطبق مقاربتها الخاصة بشأن الإعفاءات.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط