الحزب الجمهوري يرجئ مؤتمره بعد فرض ارتداء الكمامات في ولاية فلوريدا

مارة قرب الشاطئ في مدينة ميامي في ولاية فلوريدا، 26 يونيو 2020. (أ ف ب)

فرضت، الإثنين، مدينة في فلوريدا ستستضيف المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري في أغسطس، إلزامية وضع الكمامات بعد تزايد الإصابات بفيروس «كورونا المستجد».

وكان الحزب قرر نقل مؤتمره الوطني الذي سيعلن فيه ترشيح الرئيس الأميركي دونالد ترامب للانتخابات المقبلة المقررة في نوفمبر، إلى جاكسونفيل في ولاية فلوريدا بعدما فرضت مدينة تشارلوت في ولاية كارولاينا الشمالية قيودًا صارمة للتباعد الاجتماعي، وفق «فرانس برس».

وجاء التدبير الجديد بعد تزايد الإصابات في الولاية الواقعة في جنوب الولايات المتحدة، ما دفعها لإعادة فرض إغلاق جزئي وقيود أخرى. وأعلنت السلطات الصحية في الولاية تسجيل 5266 إصابة جديدة و28 وفاة جديدة بـ«كوفيد-19» الإثنين.

ارتفاع الإصابات
وارتفعت الحصيلة الإجمالية للإصابات في الولاية إلى 146 ألفًا و341 حالة، مقابل 3447 وفاة. وجاء في بيان لسلطات المدينة أنه «اعتبارًا من الساعة الخامسة من بعد ظهر هذا اليوم، ستفرض مدينة جاكسونفيل وضع الكمامات بشكل إلزامي في الأماكن العامة والمغلقة، وفي كل مكان يتعذّر فيه التقيّد بقواعد التباعد الاجتماعي».

ودعا البيان إلى «مواصلة التحلي بحس المسؤولية للمساعدة في وقف تفشي هذا الفيروس». وكان الحزب الجمهوري أعلن في 11 يونيو أنه قرر نقل مؤتمره الوطني الذي يشارك فيه الآلاف من أعضاء الحزب، وينظم عادة في قاعة مكتظة، إلى جاكسونفيل، موجهًا انتقادات إلى التدابير الصارمة التي فرضت في تشارلوت.

وهاجم حينها ترامب حاكم ولاية كارولاينا الشمالية، روي كوبر، قائلاً إنه «لا يزال في حالة إغلاق نفسي». وشهدت ولاية كارولاينا الشمالية تزايدًا في حالات الإصابة بـ«كوفيد-19»، إنما ليس بالحدة التي تشهدها فلوريدا المعروفة بقطاعها السياحي.