ماكرون يلتقي ميركل في ألمانيا الإثنين ويبحثان الملفات الكبرى على الساحة الدولية

ماكرون متحدثا في مصنع فاليو في إيتابل في شمال فرنسا، 26 مايو 2020 (فرانس برس)

أعلنت الرئاسة الفرنسية، اليوم الأربعاء، أن الرئيس إيمانويل ماكرون سيتوجه الإثنين المقبل إلى ألمانيا للقاء المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، قبل تولي بلادها الرئاسة الدورية للاتحاد، في أول اجتماع بينهما منذ بدء أزمة فيروس «كورونا المستجد»، وسيبحث الطرفان خلال الاجتماع الملفات الكبرى على الساحة الدولية.

وأضافت أن المستشارة الألمانية ستستقبل ماكرون في قصر ميزبرغ المقر الرسمي للحكومة الألمانية على بعد 70 كلم من برلين، لعقد لقاء يليه مؤتمر صحفي وعشاء عمل، وفق وكالة «فرانس برس».

رغبة مشتركة في التنسيق بين برلين وباريس
وتابع أن اللقاء «عشية تولي ألمانيا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي» للنصف الثاني من 2020 «يترجم رغبتهما المشتركة في تنسيق وثيق بين فرنسا وألمانيا امتدادا لمبادرة 18 مايو».

وفي ذلك التاريخ اتفقت ميركل وماكرون على خطة نهوض بقيمة 500 مليار يورو لمساعدة الاتحاد الأوروبي على تخطي الأزمة التاريخية الناجمة عن وباء «كورونا»، عبر آلية غير مسبوقة لدين أوروبي مشترك. وستدرج الخطة مجددا خلال القمة الأوروبية في بروكسل في 17 و18 يوليو.

ملفات دولية ورهانات التقلب المناخي
وفي ميزبرغ ستتناول المباحثات الأجندة الأوروبية خصوصا الاتفاق الضروري للموازنة الأوروبية وخطة النهوض، وسيبحثان أيضا أزمة «كورونا» ورهانات التقلبات المناخية والملفات الكبرى على الساحة الدولية.

وفي هذا الإطار، التقى ماكرون مساء أمس الثلاثاء في لاهاي مارك روتي رئيس وزراء هولندا إحدى الدول الأربع مع النمسا والسويد والدنمارك، المتحفظة على مشروع خطة النهوض.

وأكدت فرنسا أن هذه المحادثات سمحت بإحراز تقدم، موضحة أن ماكرون سيكثف المبادلات الثنائية مع شركائه الأوروبيين بحلول قمة 17 يوليو.

والتقى ماكرون وميركل في القصر نفسه في يونيو 2018 وأبرما اتفاقا لإعطاء دفع للاتحاد الأوروبي، خصوصا إنشاء موازنة لمنطقة اليورو.

المزيد من بوابة الوسط