أوباما يرى أن «صحوة كبرى» في أميركا قد تسمح بهزيمة ترامب وفوز بايدن

الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في ميامي فلوريدا. (أ ف ب)

أعلن الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما أن «صحوة كبرى» في الولايات المتحدة قد تسمح بهزيمة دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة المقررة في نوفمبر المقبل، وذلك خلال حملة إلكترونية لجمع الأموال سمحت لنائبه السابق المرشح الديمقراطي للانتخابات جو بايدن بجمع 11 مليون دولار.

وبفضل هذه الحملة التي أسهمت شعبية أوباما الكبيرة في صفوف الديمقراطيين في إنجاحها، تمكن بايدن من تحقيق هذا الرقم القياسي في جمع الأموال. وبعد أن بقي لفترة طويلة بعيدا عن الأضواء، أدلى أوباما بتصريحات عديدة منذ وفاة جورج فلويد في 25 مايو، وما أثارته من حركة احتجاج تاريخية ضد عنف الشرطة ضد السود والعنصرية في الولايات المتحدة، حسب وكالة «فرانس برس».

الاعتقاد بقدرة بايدن على تضميد جراح أميركا
وقال أوباما: «لا أومن بأحد أكثر مما أومن بصديقي العظيم جو بايدن لتضميد جراح هذا البلد وإعادته إلى المسار الصحيح».

وأضاف أن البيت الأبيض في عهد دونالد ترامب والجمهوريين والإعلام المحافظ ضربوا «أسس ما نحن عليه»، متابعا أنه في عهد ترامب يقول أشخاص مثل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الصيني شي جينبينغ أنهم ليسوا خاضعين لأي ضغوط، ولا يحتاجون للقيام بأي خطوة حيال المنشقين الذين سجنوهم أو المجموعات الإثنية التي يمارسون التمييز بحقها «لأن لا أحد سيحاسبهم».

تفاؤل بحدوث صحوة كبرى
وأشار إلى شعوره بالتفاؤل بسبب «الصحوة الكبرى التي نشهدها في البلاد خصوصا بين الشباب الذين لا يعلنون فحسب رفضهم نهج حكومة ترامب الفوضوي وغير المنظم والخسيس، بل يشعرون برغبة قوية في رفع التحديات التي تواجهها البلاد منذ قرون».

وقال بايدن «77 عاما» الذي سيتنافس مع ترامب في الانتخابات الرئاسية في 3 نوفمبر المقبل: «بلدنا أفضل وأكثر ذكاء وسخاء مما يمكن لترامب أن يدرك».

المزيد من بوابة الوسط