أكثر من 475 ألف وفاة في العالم نتيجة فيروس «كورونا»

امرأة تضع كمامة للوقاية من خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد في لندن، 18 مايو 2020. ( رويترز).

تخطت حصيلة فيروس «كورونا المستجد» في العالم 475 ألف وفاة، حسب تعداد وضعته وكالة «فرانس برس» استنادا إلى مصادر رسمية، اليوم الأربعاء.

وتضاعف عدد الوفيات في العالم في أقل من شهرين ليصل إلى 477117 وفاة من أصل 9263835 إصابة، فيما تبقى أوروبا القارة الأكثر تضررا مع بلوغ حصيلتها 193800 وفاة من أصل 2557761 إصابة، ويتسارع تفشي الفيروس في أميركا اللاتينية، حيث سجلت 100378 وفاة من أصل 2163835 إصابة.

وسجلت الولايات المتحدة لوحدها نحو 800 وفاة إضافية بالفيروس، فضلا عن أكثر من 32 ألف إصابة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية حسب جامعة «جونز هوبكنز».

وأظهرت بيانات للجامعة التي تعتبر مرجعا في تتبع الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس «كورونا المستجد»،  أن العدد الإجمالي للوفيات جراء الجائحة في البلاد بلغ 121176 وفاة من أصل مليونين و342.7 ألف إصابة،

وتمثّل الولايات المتحدة البلد الأكثر تضرّرا من جائحة «كوفيد-19»، من حيث الإصابات والوفيات، وتتخطى سائر الدول بفارق شاسع.

وكانت الولايات المتّحدة سجّلت مساء الأحد 305 وفيات بالفيروس خلال 24 ساعة، في أدنى حصيلة ضحايا يومية منذ أشهر، لكن هذا التراجع لا يعني بالضرورة أن الوباء آخذ في الانحسار، لأن الانخفاض في أعداد الوفيات يرجع في العادة إلى آلية حصول «جونز هوبكنز» على البيانات من السلطات الصحية المحلية، والتي لا تكون في العادة مكتملة في نهاية الأسبوع، ولا في أول يوم عمل في الأسبوع الجديد. 

وتوقّع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أول من أمس، أن تتخطى حصيلة وفيات «كوفيد-19» في الولايات المتحدة 150 ألفاً، مشدّداً في الوقت عينه على أنّ البلاد «كانت لتفقد ما بين مليونين وأربعة ملايين شخص» لو لم تتخذ الإدارة تدابير للحدّ من تفشي الوباء.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط