غوتيريس يدعو إسرائيل للعدول عن خطة الضم الجزئي للضفة الغربية المحتلة

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في جنيف، 25 فبراير 2019. (أ ف ب)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس «إسرائيل إلى التخلي عن خطتها لضم» مناطق من الضفة الغربية المحتلة ما يشكل «انتهاكًا يعد من الأخطر للقانون الدولي» في تقرير جديد لمجلس الأمن نشر الثلاثاء.

وفي حين يعقد المجلس الأربعاء اجتماعًا حول النزاع الإسرائيلي- الفلسطيني بمشاركة وزراء عديدين بطلب من الجامعة العربية، أشارت الوثيقة إلى أن أي عملية ضم «ستلحق الضرر بحل الدولتين».

عريقات: ائتلاف من 192 دولة ضد خطة الضم الإسرائيلية للضفة الغربية المحتلة

وقال غوتيريس: «ستهدد هذه الخطوة جهود إرساء السلام في المنطقة»، مذكرًا بمعارضة المشروع الإسرائيلي حتى داخل المجتمع الإسرائيلي. وكتب إن «ضم إسرائيل الأحادي لأي جزء من الضفة الغربية المحتلة سيغلق بالتأكيد الباب لاستئناف المفاوضات ويقضي على آفاق قيام دولة فلسطينية قابلة للاستمرار وحل الدولتين. سيكون ذلك كارثيًّا على الفلسطينيين والإسرائيليين والمنطقة».

ومنحت خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي أعلنها في يناير، إسرائيل الضوء الأخضر لضم مستوطناتها في الضفة الغربية ومنطقة غور الأردن الاستراتيجية. ومن المقرر أن تعلن الحكومة الإسرائيلية جدول تنفيذ الخطة ابتداءً من الأول من يوليو المقبل. ورفض الفلسطينيون هذه الخطة بشدة. وجلسة مجلس الأمن عبر الفيديو ستكون آخر اجتماع دولي كبير قبل إعلان الاستراتيجية الإسرائيلية.

التعاون الإسلامي: مخطط إسرائيل لضم أجزاء من الضفة «تصعيد خطير»

والثلاثاء، أعلن السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة داني دانون، في بيان، أن «أي قرار يتعلق بالسيادة يعود حصرًا للحكومة الإسرائيلية». وذكر دبلوماسيون أن معظم أعضاء الأمم المتحدة سيعارضون الأربعاء المشروع الإسرائيلي.

وقال سفير، طلب عدم كشف هويته، «يجب توجيه رسالة واضحة ولا يمكننا أن نكتفي بإدانة» السياسة الإسرائيلية، ملمحًا إلى رفع الملف إلى محكمة العدل الدولية.