محكمة استئناف تركية تؤيد عقوبة السجن الشديدة بحق معارضة لإردوغان

جنان كفتانجي أوغلو المعارضة للرئيس رجب طيب إردوغان. (الإنترنت)

أيدت محكمة استئناف تركية، الثلاثاء، عقوبة السجن الشديدة الصادرة بحق جنان كفتانجي أوغلو المعارضة للرئيس رجب طيب إردوغان، وهو قرار يمكن الطعن به أمام محكمة التمييز.

والعام الماضي حُـكم على جنان كفتانجي أوغلو، مسؤولة حزب الشعب الجمهوري المعارض في منطقة اسطنبول، بالسجن تسع سنوات وثمانية أشهر بتهمة «الدعاية الإرهابية» و«إهانة رئيس الدولة»، بحسب «فرانس برس».

وأعلن حزب الشعب الجمهوري، الثلاثاء، تأييد محكمة استئناف لهذا الحكم وأن جنان كفتانجي أوغلو ستقدم طعنًا أمام محكمة التمييز. وبعد إدانتها، لم يتم إيداع المعارضة البالغة الـ48 من العمر السجن خلال فترة إجراءات الاستئناف. وأعلن حزب الشعب أنه بما أنه يحق لها الطعن بالحكم، لا يتوقع سجنها في هذه المرحلة، معتبرًا أن قرارًا نهائيًّا في الملف قد يصدر «خلال ستة أشهر إلى سنة».

وتحاكم المعارضة بسبب تغريدات نشرتها بين العامين 2012 و2017 على علاقة بتظاهرات ضخمة معارضة للحكومة في 2013 وانقلاب فاشل في 2016 واغتيال صحفي من أصل أرمني.

وطوال محاكمتها دانت المسؤولة «عملية سياسية» ترمي، على حد قولها، إلى معاقبتها لدورها في فوز المعارضة خلال الانتخابات البلدية في اسطنبول العام الماضي. وقد ساهمت بشكل كبير في الدعاية الانتخابية لأكرم إمام أوغلو، مرشح الحزب الفائز برئاسة بلدية اسطنبول. وكان إمام أوغلو هزم مرشح إردوغان مرتين بعد إلغاء الاقتراع الأول في ظروف مثيرة للجدل.

وفرضت جنان كفتانجي أوغلو نفسها كعنصر أساسي في استراتيجية انفتاح الحزب على اليسار وحزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد الذي كان دعمه أساسيًّا في فوز إمام أغلو في اسطنبول.