ترامب يهدد باستخدام «قوة حازمة» ضد المتظاهرين في واشنطن

الرئيس الأميركي دونالد ترامب. (أرشيفية: الإنترنت)

وجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، تحذيرًا شديد اللهجة للمتظاهرين في واشنطن، مهددًا باستخدام «قوة حازمة» إذا حاولوا إنشاء منطقة لهم على غرار ما جرى في سياتل.

وغداة استخدام الشرطة رذاذ الفلفل لتفريق متظاهرين حاولوا إسقاط تمثال لرئيس سابق خارج البيت الأبيض مباشرة، هدد ترامب أيضًا بفرض عقوبات سجن قاسية بحق «الفوضويين» الذين أضروا بالمعالم الوطنية، وفق «فرانس برس».

«فرانس برس»: تفريق متظاهرين أمام البيت الأبيض بقنابل الغاز المسيل للدموع

وكتب ترامب على «تويتر»: «لقد فوضت إلى الحكومة الفدرالية اعتقال أي شخص قام بتخريب أو تدمير أي نصب أو تمثال أو أي ممتلكات اتحادية أخرى في الولايات المتحدة مع (عقوبة) بالسجن لمدة تصل إلى 10 سنوات».

وأضاف: «يتم اتخاذ هذا الإجراء على الفور، ولكن يمكن استخدامه أيضًا بأثر رجعي للتدمير أو التخريب الذي حدث بالفعل. لن تكون هناك استثناءات».

وأكد ترامب: «لن تكون هناك أبدًا منطقة حكم ذاتي في واشنطن العاصمة ما دمت رئيسكم. إذا حاولوا فسنقابلهم بقوة جدية». وكان الرئيس الجمهوري يشير إلى المنطقة الخالية من الشرطة التي أحدثها المتظاهرون في سياتل في ولاية واشنطن (غرب البلاد) قبل أسبوعين، وأثارت غضبًا بين المحافظين.

والسبت، منع المحتجون الشرطة من الوصول إلى حي «كابيتول هيل» في سياتل بعد مقتل شخص بالرصاص، وأعلن عمدة المدينة الساحلية الغربية، الإثنين، أنهم يعتزمون السيطرة على المنطقة. وفي واشنطن العاصمة، حاول المتظاهرون في وقت متأخر، مساء الإثنين، إسقاط تمثال ضخم لأندرو جاكسون، رئيس البلاد بين العامين 1829 و1837، الذي يظهره يمتطي حصانًا.

غضب إثر نشر لقطات للشرطة الأميركية تسيء معاملة متظاهرين وتوقع احتجاجات جديدة في نهاية الأسبوع

ويقع التمثال خارج البيت الأبيض مباشرة، وتم استهدافه بسبب تاريخ جاكسون العنصري وسياساته الوحشية بحق الأميركيين الأصليين. وفرقت الشرطة المتظاهرين باستخدام الهراوات ورذاذ الفلفل، ولكن فقط بعد أن تم تشويه النصب بشكل كبير بالرموز والشعارات.

وفي وقت مبكر الثلاثاء، أغلقت الشرطة الشوارع القريبة من البيت الأبيض فيما غادر ترامب بطائرة مروحية إلى أريزونا لإلقاء خطاب أمام أنصاره. وقال: «ندرس فرض أحكام سجن طويلة الأجل» لمَن يضرون بالمعالم الفدرالية، مضيفًا: «هؤلاء ليسوا متظاهرين بالمناسبة. إنهم فوضويون وأشياء أخرى».

المزيد من بوابة الوسط