بولتون: الزعيم الكوري الشمالي يهزأ من ترامب بسبب علاقة الصداقة

من اليمين مستشار الأمن القومي السابق، جون بولتون، مع الرئيس ترامب. (أرشيفية: الإنترنت)

قال جون بولتون مستشار الأمن القومي الأميركي السابق، أمس الأحد، إنه يعتقد بأن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون «يهزأ» من مفهوم الرئيس الأميركي دونالد ترامب لعلاقة الصداقة بينهما.

وتحدث بولتون إلى شبكة «إي بي سي نيوز» في أول مقابلة قبل نشر كتابه الثلاثاء الذي يتضمن انتقادات حادة لترامب، وحين سألته الصحفية مارثا راداتز ما إذا كان ترامب: «يعتقد فعليًّا أن كيم جونغ أون يكن له الود»، رد بولتون، أن ليس هناك أي تفسير آخر، بحسب «فرانس برس».

ترامب يهدد مستشاره السابق بولتون: سيدفع «ثمنًا باهظًا» لنشره كتابه

وقال: «أعتقد أن كيم جونغ أون يهزأ من كل هذا الأمر»، مضيفًا أن «الرسائل التي عرضها الرئيس على الصحافة، كتبها موظف رسمي في مكتب الدعاية التابع لحزب العمال الكوري الشمالي». وتابع: «رغم ذلك، عرضها الرئيس كدليل على عمق صداقتهما»، مشيرًا إلى أن الصداقة لا ترقى إلى مستوى الدبلوماسية الدولية.

وأكد بولتون أيضًا أنه لا يعتبر أن ترامب مؤهل للرئاسة معربًا عن أمله في عدم توليه ولاية ثانية. وقال: «آمل أن يذكره (التاريخ) كرئيس شغل ولاية واحدة لم يغرق البلاد بشكل لا عودة عنه في دوامة انحدار لا يمكننا النهوض منه. يمكننا تجاوز تداعيات ولاية واحدة».

وأضاف بولتون أنه لن يصوت لا لترامب ولا لمنافسه الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية المرتقبة في نوفمبر.

قاضٍ أميركي يرفض منع نشر كتاب مستشار ترامب السابق بولتون

وحاولت إدارة ترامب وقف نشر كتاب بولتون لكن قاضيًا أميركيًّا رفض ذلك السبت قائلاً إن الأوان قد فات لإصدار أمر بتقييد نشره. وكتب القاضي في القرار: «في حين يثير السلوك الأحادي لبولتون مخاوف كبرى على صعيد الأمن القومي، لم تتمكن الحكومة من إثبات أن المنع القضائي هو الحل المناسب».

وتم توزيع عدد كبير من نسخ كتاب «ذا روم وير إت هابند» على المكتبات استعدادًا لنشره الثلاثاء، وقد أوردت وسائل إعلام عدة قسمًا كبيرًا مما يتضمنه من انتقادات حادة لترامب. يتناول الكتاب الفترة التي تولى فيها بولتون منصب مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي طوال 17 شهرًا، وانتهت باستقالته في سبتمبر الفائت.

واعتبر بولتون الذي ينتمي إلى الحزب الجمهوري منذ وقت طويل، ويعتبر من صقوره اليمينيين، أن ترامب «غير مناسب للمنصب».