قتلى ومصابون جراء حادث طعن في بريطانيا و«أسوشيتد برس» تعلن اعتقال مشتبه به «ليبي»

سيارة إسعاف أمام مستشفى سانت توماس في لندن، 21 مارس 2020. (أ ف ب)

أعلنت الشرطة البريطانية أن «عددًا من الأشخاص» تعرضوا للطعن، مساء السبت، في متنزه عام في مدينة ريدينغ الواقعة غرب لندن ونقلوا إلى المستشفى، مشيرة إلى أنها اعتقلت رجلًا في مكان الحادث، دون الكشف عن هويته، فيما ذكرت «أسوشيتد برس» أن «المعتقل هو طالب لجوء ليبي الجنسية»، وكشفت جريدة «تليغراف» البريطانية عن وقوع «ثلاث قتلى جراء الحادث».

من جهتها نقلت وكالة «بي إيه» وشبكة «سكاي نيوز» عن مصادر لم تسمها أن الشرطة تشتبه في أن ما حصل «هجوم إرهابي»، لكنّ الشرطة لم تعلق على هذا الأمر في الحال، حسب وكالة «فرانس برس».

قتلى ومصابون
وقالت الشرطة المحليّة في بيان «أصيب عدد من الأشخاص بجروح ونقلوا إلى المستشفى للعلاج»، وأضافت أن وحداتها هرعت مع فرق الإسعاف إلى متنزّه فوربوري غاردنز قرابة الساعة السابعة مساء إثر تلقّيها بلاغًا عن تعرّض عدد من الأشخاص للطعن.

وكشفت جريدة «تليغراف» البريطانية عن: «سقوط 3 قتلى ونقل اثنين مصابين للمستشفى بعد هجوم ريدينغ».

وأكدت الشرطة أنها اعتقلت رجلًا في مكان الحادث، دون أن تكشف عن هويته، ودعت سكان المدينة إلى عدم الاقتراب من المكان، مشيرة إلى أنها فرضت طوقًا أمنيًا حوله.

من جهتها نقلت وسائل إعلام بريطانية عن شهود عيان أن مروحيتين مخصصتين للإسعاف الجوي هبطتا في المنتزه الواقع في وسط المدينة البالغ عدد سكانها حوالى 220 ألف نسمة.

جونسون يتضامن مع ريدينغ
وسارع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى التعبير عن تضامنه مع سكان ريدينغ. وقال في تغريدة على تويتر «أفكّر بكل الذين تأثّروا بالأحداث المروّعة في ريدينغ"، مبدياً شكره لوحدات الطوارئ»، فيما أعربت وزيرة الأمن الداخلي، بريتي باتيل، عن «قلقها العميق»، حسب «فرانس برس».

ونقلت وكالة «بي إيه» عن شهود عيان قولهم إن رجلًا مسلّحًا بسكّين هاجم مجموعات من الأشخاص كانوا يستمتعون بأشعة الشمس في المتنزّه، فيما ناشدت الشرطة روّاد الإنترنت عدم تشارك الصور وتسجيلات الفيديو الملتقطة من مكان الحادث وإرسالها بدلاً من ذلك إليها خدمة لأغراض التحقيق.

وكان المتنزه شهد نهار السبت تظاهرة للمدافعين عن حقوق السود، لكنّ منظميها قالوا إن لا علاقة على ما يبدو بين التظاهرة والهجوم.

وقالت نعيمة حسن التي شاركت في تنظيم التظاهرة «لا علاقة لهذا الأمر بالتظاهرة». وأضافت في تسجيل فيديو نشرته على وسائل التواصل الاجتماعي أنّ أيًّا من المشاركين في التظاهرة لم يصب في الهجوم، وقالت «كنّا قد غادرنا حين حصل ذلك».

المزيد من بوابة الوسط