في مقالة تاريخية بجريدة أميركية.. بوتين يتهم الغرب بـ«إنكار» تضحيات روسيا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو بتاريخ 5 يونيو 2020. (أ ف ب)

نشر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مقالة تاريخية طويلة تتهم الغرب باتخاذ موقف معادٍ لروسيا يقوم على «إنكار» التضحيات التي قدمتها في الحرب العالمية الثانية، قبل أيام من احتفال موسكو بالذكرى 75 للنصر السوفياتي على النازيين.

وهذا الانتصار والتضحية التي قدمها 27 مليون سوفياتي خلال الحرب هما في صميم خطاب الرئيس الروسي المفعم بالروح الوطنية. وسينظم عرض عسكري كبير للاحتفال بالذكرى يوم 24 يونيو في موسكو، بدلا من عرض 9 مايو التقليدي الذي تأجل بسبب فيروس «كورونا المستجد»، وفقا لـ«فرانس برس».

وكتب بوتين على صفحات مجلة «ذا ناشونال إنترست» الأميركية المحافظة «إن الإنكار التاريخي الذي نلاحظ مظاهره في الغرب، وقبل كل شيء فيما يتعلق بالحرب العالمية الثانية ونتائجها، هو أمر خطير» لأنه يزعزع «مبادئ التطور السلمي» للعالم كما حددها الحلفاء العام 1945.

بوتين يدافع عن اتفاقية روسيا السرية مع ألمانيا
في هذه المقالة، التي طال انتظارها، يكرر الرئيس الروسي اتهاماته للأوروبيين، على رأسهم البولنديون، بالرغبة في تحميل الاتحاد السوفياتي وزر الحرب على مستوى واحد مع ألمانيا النازية. إذ وقعت ألمانيا وروسيا اتفاقية سرية لتقاسم أوروبا الشرقية، لا سيما بولندا.

ووجه بوتين مجددا سهامه إلى وارسو وإلى قرار جديد للبرلمان الأوروبي يدين غزو بولندا وتقسيمها في سبتمبر 1939، مكررا أن الاتحاد السوفياتي لم يكن لديه خيار آخر، لأن البريطانيين والفرنسيين كانوا قد خضعوا للنازيين خلال اتفاقيات ميونيخ العام 1938، وأن البولنديين كانوا قد نسفوا فرص قيام تحالف بين باريس ولندن وموسكو.

وقال بوتين إن «المأساة التي عانت منها بولندا (مع الغزو الألماني من جهة والسوفياتي من جهة أخرى) تقع مسؤوليتها بالكامل على السلطات البولندية» التي يتهمها أيضا بالتواطؤ مع هتلر في الأشهر التي سبقت الغزو.

ويعتبر فلاديمير بوتين أن التشكيك بالدور السوفياتي في الحرب العالمية الثانية يسهم في تقويض أسس النظام الدولي المولود العام 1945 والمؤسَّس على منظمة الأمم المتحدة. 

بوتين يدعو إلى عقد قمة للدول الخمس الكبرى
كما جدد دعوته إلى عقد قمة للدول الخمس الكبرى، وهم الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن، أي روسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، مشيرا إلى أن «العالم يمر بأوقات مضطربة».

ويقترح على جدول الأعمال الأزمة الاقتصادية الناتجة عن وباء فيروس «كورونا».

وكتب قائلاً: «إن قدرتنا على التنسيق والعمل معا كشركاء حقيقيين ستحدد شدة تأثير الجائحة ومدى سرعة خروج الاقتصاد العالمي من الركود».

واقترح بوتين هذه الصيغة في بداية 2020، خلال إحياء ذكرى تحرير أوشفيتز في إسرائيل. وقالت موسكو إن القادة الآخرين موافقون من حيث المبدأ، ولكن لم يتم تحديد جدول زمني.

المزيد من بوابة الوسط