العالم ينتفض ضد العنصرية.. الشعوب تتظاهر في أوروبا وآسيا والولايات المتحدة واتهامات لعناصر الشرطة بالعنف

اشتباكات بين متظاهرين والشرطة في وسط العاصمة البريطانية لندن، 13 يونيو 2020 (فرانس برس)

شهدت مدن عديدة في العالم أمس السبت، للأسبوع الثاني على التوالي تظاهرات دعم لحركة «حياة السود تهم» واحتجاج على العنصرية بعد وفاة جورج فلويد (46 عاما) في الولايات المتحدة، وكذلك على عنف الشرطة في بلدان المتظاهرين.

في الولايات المتحدة، أججت حادثة جديدة الغضب؛ فقد شهدت مدينة أتلانتا الأميركية تظاهرات احتجاجا على موت أميركي أسود آخر يبلغ من العمر 27 عاما مساء الجمعة، وأغلق متظاهرون طريقا سريعا وأحرقوا مطعما لسلسلة الوجبات السريعة قتل الشاب رايتشارد بروكس أمامه خلال مواجهة مع الشرطة، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الأميركية.

وفي أوروبا، شارك آلاف في تظاهرات في العديد من المدن خصوصا في فرنسا، حيث جرت صدامات في باريس وليون. واعتقلت الشرطة متظاهرين يمينيين متطرفين في لندن بسبب أعمال عنف خلال مشاركتهم في تجمع مضاد للاحتجاجات المناهضة للعنصرية رغم دعوات الشرطة لهم إلى عدم التجمع مذكرة بتدابير الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، وفق وكالة «فرانس برس».

وفاة جورج فلويد
وبدأت التظاهرات أساسا بعد موت الأميركي الأفريقي جورج فلويد اختناقا على يد شرطي أبيض في الولايات المتحدة في 25 مايو الماضي. وأثارت صوره بينما كان الشرطي يضغط بركبته على عنقه استياء كبيرا في الولايات المتحدة والعالم.

وأثارت التجمعات الاحتجاجية جدلا واسعا غير مسبوق حول إرث العبودية والاستعمار الأوروبي وعنف البيض ضد الشعوب الملونة وكذلك عسكرة الشرطة في الولايات المتحدة.

واعتقلت الشرطة متظاهرين في باريس، مستخدمة الغاز المسيل للدموع بعدما رشقها محتجون بمقذوفات. وفي مدينة ليون جنوب شرق فرنسا، استخدمت الشرطة خراطيم المياه والغازات المسيلة للدموع لإنهاء تظاهرة شارك فيها ألفا شخص.

ودعا إلى التظاهرة في باريس تجمع يطالب بالعدالة لأداما تراوري الشاب الأسود الذي توفي بينما كان معتقلا لدى الشرطة في 2016. وحثت أسا تراوري شقيقة الشاب المشاركين في التجمع إلى إدانة إنكار العدالة، ودانت عنف الشرطة العرقي والاجتماعي.

منظمة العفو الدولية تدعو لإصلاح الشرطة في فرنسا
من جهتها، دعت منظمة العفو الدولية في بيان إلى إصلاح ممارسات الشرطة الممنهجة في فرنسا. وجرت التظاهرات في نهاية أسبوع كشفت هيئة مراقبة الشرطة الفرنسية خلاله أنها تلقت نحو 1500 شكوى ضد عناصر فيها، يتعلق نصفها بأعمال عنف مفترضة.


ووعد وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير الثلاثاء بعدم التسامح إطلاقا مع العنصرية في تطبيق القانون. وقال إنه من الواضح أن الشرطيين فشلوا في القيام بواجباتهم الجمهورية.

ودفعت تعليقات كاستانير عشرات من رجال الشرطة إلى التجمع بسيارات دورياتهم في ساحة قوس النصر في باريس مساء السبت. وقد ألقوا الأصفاد أرضا تعبيرا عن احتجاجهم.

لكن بروت يون ماراس ممثل اتحاد الشرطة، صرح للوكالة الفرنسية: «زملائي شعروا بالإحباط وبأن الوزير المشرف عليهم تخلى عنهم».

بلطجة عنصرية
في لندن جرت اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين يمينيين متطرفين تجمعوا في وسط المدينة لتحدي المحتجين على العنصرية.

وقالت إدارة شرطة العاصمة إن آلاف الأشخاص خالفوا القيود المفروضة لمنع انتشار فيروس كورونا للتجمع في ساحة البرلمان وحولها، ما تطلب عملية كبيرة للشرطة. وظهر في لقطات بثها التلفزيون مشاغبون يوجهون ضربات ويرشقون بزجاجات وقنابل دخانية رجال الشرطة، واشتباكات بينهم وبين المحتجين في التظاهرة الأخرى.

ودان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون العنف. وقال: «لا مكان للبلطجة العنصرية في شوارعنا». وقالت الشرطة إنها اعتقلت أكثر من مئة شخص في العاصمة بينما أصيب ستة شرطيين بجروح طفيفة.

وجرت احتجاجات مناهضة للعنصرية في مدن بريطانية أخرى بينها برايتون في الجنوب وليفربول في الشمال.

وفي مدينة ميلانو الإيطالية، قام مجهولون مساء السبت بتخريب تمثال لتكريم الصحفي إيندرو موتانيللي (1909-2001) في حديقة تحمل اسمه، ورشقوه بدهان أحمر. وكتب بدهان أسود على قاعدة التمثال «عنصري مغتصب»، كما ظهر في صور بثتها وكالة الأنباء الإيطالية.

وفي عدد من مدن سويسرا جرت مسيرات ضمن آلاف الأشخاص، أكبرها في زوريخ حيث تظاهر عشرة آلاف شخص وهو يرتدون لباسا أسود.

وفي لوزان تجمع ألف شخص في ساحة مركزية للتعبير عن احتجاجهم على العنصرية. وكانت مدينة جنيف السويسرية شهدت في وقت سابق من الأسبوع تظاهرة شارك فيها نحو عشرة آلاف شخص.

وفي ألمانيا، ذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن حوالي ألفي شخص تظاهروا في مدينة شتوتغارت (جنوب). وتحدثت عن تظاهرتين أخريين ضمت الأولى 500 شخص في لوبيك والثانية 250 شخصا في هامبورغ. لم تشر معلومات إلى حدوث صدامات.

تظاهرات في أستراليا وآسيا وكندا
في أستراليا، تظاهر آلاف في العديد من المدن في عطلة نهاية الأسبوع الثانية على التوالي على الرغم من الإجراءات المفروضة لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد. وجرى أكبر هذه التجمعات في بيرث عاصمة ولاية غرب أستراليا.

ونُظمت احتجاجات أصغر من أجل حقوق السكان الأصليين في داروين عاصمة ولاية الأراضي الشمالية وفي مدن كوينزلاند المجاورة. وتضم المنطقتان مجموعات كبيرة من السكان الأصليين.

في آسيا، تجمع المئات في متنزه تايبيه رافعين لافتات كتبت عليها شعارات بينها «هذه حركة وليست لحظة». ووقف المتظاهرون ثماني دقائق صمت تكريما لذكرى فلويد الذي ثبته الشرطي على الأرض وهو يضغط بركبته على عنقه ثماني دقائق و46 ثانية. وتظاهر عشرات تحت المطر في طوكيو.

وفي كندا، أعلن مسؤولون في مقاطعة نيو برونزويك (شرق) السبت أنهم فتحوا تحقيقا في إطلاق الشرطة النار على رجل يبلغ من العمر 48 عاما ما أدى إلى مقتله في ثاني حادث من هذا النوع خلال الشهر الجاري.

المزيد من بوابة الوسط