مسلمو إيطاليا لا يجدون قبورا كافية لدفن ضحايا «كورونا المستجد»

القسم المخصص للمسلمين بمقبرة بروزانو الكاثوليكية على أطراف ميلانو بتاريخ 5 يونيو 2020.(فرانس برس)

شهد أفراد الأقلية المسلمة في إيطاليا كغيرهم تسجيل العديد من الوفيات في صفوفهم جراء «كوفيد-19» الذي ضرب البلد المتوسطي بشدّة. لكن ألمهم تضاعف جرّاء عدم توافر مساحة تكفي لدفن موتاهم، ويدعو الأئمة وقادة الجالية المسلمة حاليا لإقامة المزيد من المقابر الإسلامية أو تخصيص مساحة إضافية لهم في مقابر البلاد، إذ يوصي عدد متزايد منهم بدفنهم في بلدهم إيطاليا.

وقال إمام مسجد «ميلانو سيستو» عبدالله تشينا لـ«فرانس برس» لقد «اختبرنا الألم الناجم عن الوباء، لكنه تعمّق أحيانا عندما لم تجد بعض العائلات مكانا تدفن فيه موتاها لعدم وجود أقسام مخصصة للمسلمين في مقابر المدن».

وتوفي أكثر من 34 ألف شخص بفيروس «كورونا المستجد» في إيطاليا، معظمهم في الشمال الصناعي. وعُلقت حركة الطيران في العالم بشكل كامل تقريبا على مدى أشهر، ونتيجة ذلك، لم يكن بالإمكان إعادة المسلمين الذين توفّوا بـ«كوفيد-19» أو غيره من الأسباب إلى بلدانهم الأصلية، كما كان الحال في الماضي.

وتسبب ذلك بارتفاع عدد طلبات الدفن وبالتالي اكتشاف أن لا مكان لهم في مقابر إيطاليا، يبلغ عدد المسلمين في إيطاليا نحو 2.6 مليون أي ما يعادل 4.3% من سكان البلاد. ويعيش معظمهم في الشمال ويحمل 56% منهم جنسية أجنبية في معظم الحالات من دول في شمال أفريقيا أو جنوب آسيا، ولا توجد إحصاءات رسمية بشأن عدد المسلمين، سواء الإيطاليين أو الأجانب، الذين توفوا خلال فترة تفشي الوباء.

مستطيل من الحصى
وفي مقبرة بروزانو في ضواحي ميلانو، يحدّق مصطفى مولاي «في الخمسينات من عمره» في قبر ترابي في القسم المخصص للمسلمين ضمن المقبرة الكاثوليكية، ويتحدث عن وفاة زوجته «55 عاما» بـ«كوفيد-19» في السابع من أبريل قائلا: «إنها مشيئة الله».

ويقول مولاي المولود في المغرب الذي يعيش في إيطاليا منذ 32 عاما إن زوجته أصيبت بالفيروس في مستشفى بميلانو أدخلت إليه قبل شهر على ذلك لإجراء عملية صغيرة في ساقها، ولا يوجد شاهد على القبر الذي وضعت حصوات على شكل مستطيل حوله لتحديده. وتبدو القبور الأحدث أفقر بشكل لافت مقارنة بتلك التي دفن فيها من توفوا قبل فيروس «كورونا»، التي تبدو دائمة بوجود حدود من الإسمنت ولوح رخامي في بعض الأحيان حفر عليه هلال.

لكن العديد من مسلمي إيطاليا اضطروا لقطع مسافات كبيرة لدفن موتاهم أو ترك الجثث لأيام في المشارح أو حتى في المنازل بحثا عن مكان لدفنها.

دفن لائق
وبموجب تعاليم الإسلام، يتعيّن دفن الموتى بأسرع ما يمكن، ويستحسن في غضون 24 ساعة، وكانت قضية حراء إبراهيم، المرأة المقدونية في بيزونيه قرب مدينة بريشا شمالا، التي توفيت والدتها بالفيروس، بين أكثر الحالات صعوبة في هذا الصدد، وبحسب جريدة «لا ريبوبليكا»، اضطرت هذه المرأة إلى إبقاء جثة والدتها في المنزل لأكثر من عشرة أيام لعدم وجود مقبرة للمسلمين في منطقتها، وذكرت الجريدة أن أعدادا لا تحصى من العائلات المسلمة وجدت نفسها في مأزق مأساوي مشابه خلال الأزمة.

وقال الإمام تشينا إن المشكلة مستمرة حتى بعد انحسار موجات الوفيات الأكبر بالفيروس، موضحًا: أنه جرى نقل جثة مسلم توفي في ميلانو الأسبوع الماضي إلى منطقة على بعد نحو 50 كلم لدفنها، وشكر تشينا رؤساء المجالس البلدية الذين «فتحوا مقابرهم الكاثوليكية خلال الأزمة لضمان حصول الموتى المسلمين على دفن لائق».

وقال رئيس المركز الإسلامي في ميلانو، أبوبكر قدودة، إن بعض العائلات في بريشا وبيرغامو المنطقتين الأكثر تأثّرا بفيروس «كورونا المستجد» في البلاد اضطرّت إلى الانتظار لـ«وقت طويل للغاية لدفن موتاها»، مضيفًا: «لم نفكّر في المسافة توجّهنا إلى أول بلدة وافقت على استقبال الجثث كان همّنا الأول قبل أي شيء العثور على مكان لدفنه».

حفنة مقابر
ويعدّد اتحاد الجالية الإسلامية في إيطاليا 76 مقبرة في البلد الذي يضم نحو 8000 بلدية، بُنيت أقدم هذه المقابر العام 1856 في مدينة ترييستي في شمال شرق البلاد، بينما تعود تلك المقامة في روما إلى العام 1974، وبموجب القانون الإيطالي، بإمكان المقابر أن تخصص «أقساما خاصة ومنفصلة» لغير الكاثوليك لكنها غير مجبرة على ذلك.

وأقر قدودة بأن الحكومة كانت متعاونة في هذا الصدد لكنه دعا إلى المزيد من «الإرادة السياسية لإتاحة مساحات إضافية لدفن المسلمين، وبعد الوباء، ردت 150 بلدية بشكل إيجابي على طلباتنا توفير قسم للمسلمين في مقابرها»، ومع الوقت، ستزداد الحاجة لتخصيص مواقع لدفن المسلمين في وقت يفضّل المهاجرون وأبناؤهم أن يتم دفنهم في إيطاليا.

وقال قدودة: «كان لدينا صندوق للدفع لإعادة الجثث إلى بلدان أصحابها الأصلية، لكن الوضع تغيّر، ولا يزال بعض كبار السن يرغبون بأن يتم دفنهم في بلدانهم الأصلية، لكن لدى العديد منهم أبناء وأحفاد في إيطاليا وباتوا يفضلون أن يدفنوا هنا»، وتابع أن المسلمين الأصغر سنا بدورهم «يريدون بأن يتم دفنهم في إيطاليا لأنهم إيطاليون».

كلمات مفتاحية