عودة عالم إيراني أفرجت عنه واشنطن مؤخرا إلى بلاده

عاد العالم الإيراني سيروس أصغري الذي أفرج عنه بعد اعتقاله لسنوات في الولايات المتحدة، إلى إيران، حسبما ذكرت وسائل إعلام إيرانية.

وأوردت وكالات الأنباء «تسنيم» و«إيسنا» و«مهر» نبأ عودة أصغري، ونشرت كل منها على حسابها على تلغرام صورة للعالم وهو يضع كمامة ويعانق سيدة محجبة بينما تنظر إليهما سيدة أخرى، حسب وكالة «فرانس برس».

ويبدو أن أصغري (59 عاما)، الباحث في جامعة شريف التكنولوجية في طهران، أفرج عنه خارج إطار تبادل للسجناء، وهي خطوة نادرة بين البلدين المتخاصمين واللذين لا يقيمان علاقات دبلوماسية منذ عام 1980.

وتحتجز إيران خمسة أميركيين على الأقل، فيما تعتقل الولايات المتحدة حوالى عشرين إيرانيا.

وكان أصغري اتهم في 2016 بسرقة أسرار صناعية خلال زيارة أكاديمية إلى أوهايو. وتمت تبرئته في نوفمبر 2019، لكنه بقي مع ذلك مسجوناً في الولايات المتحدة، لأسباب تتعلق بقوانين الهجرة على ما يبدو.

ولم تعلق الخارجية الاميركية حتى الآن على الافراج عن أصغري. لكن مسؤول الدائرة الاميركية للامن الداخلي كين كوتشينيلي أكد أمس الثلاثاء أن قضية الباحث الايراني غير مرتبطة بقضية مايكل وايت، العسكري الاميركي السابق الذي كان معتقلا في ايران وافرج عنه باذن خاص لدواع صحية شرط ألا يغادر البلاد.