«سي إن إن»: إغلاق البيت الأبيض مع وصول احتجاجات ضد مقتل جورج فلويد إلى محيطه

متظاهر يرفع لافتة أمام البيت الأبيض مدونا عليها «العدالة لجورج فلويد»، 30 مايو 2020. (أ ف ب)

أفادت شبكة «سي إن إن» الأميركية، اليوم السبت، بإغلاق أبواب البيت الأبيض مع وصول مظاهرات احتجاجية ضد قتل شرطي للأميركي الأسود جورج فلويد، إلى محيطه.  

قالت الشبكة الأميركية: «ومع وصول المتظاهرين إلى شارع بنسلفانيا - لافاييت بارك تم إغلاق البيت الأبيض»، وأضافت: «جرى إغلاق أبواب غرفة الإحاطة الصحفية في البيت الأبيض، حيث تم إغلاق مكاتب الصحفيين. كما رفض ضباط الخدمة السرية السماح لأحد بالخروج».

وكان مراسلون صحفيون يوجدون في المدخل المخصص للصحفيين، لكن تم إعادتهم إلى غرفة الإحاطة الصحفية بالبيت الأبيض، وتواصلت «سي إن إن» مع الخدمة السرية للحصول على تعليق في هذا الشأن.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن مفوض إدارة ولاية مينيسوتا للسلامة العامة، القبض على الشرطي المسؤول عن مقتل جورج فلويد، واحتجازه. وتسبب الحادث، الذي تم تصويره في مقطع فيديو، شهد انتشارًا واسعًا على شبكة الإنترنت، في اشتباكات وأعمال عنف في مدينة مينيابوليس، الأمر الذي دفع إلى نشر قوات من الحرس الوطني لمساعدة الشرطة المحلية في احتواء الاشتباكات وأعمال العنف والحرائق.

وتحولت الاحتجاجات التي بدأت منذ ثلاثة أيام إلى أعمال عنف شملت أنحاء عدة من ولاية مينيسوتا الأميركية، بعد مقتل جورج فلويد، حسب الشبكة الأميركية.