أوباما عن مقتل فلويد: العنصرية لا يمكن أن تكون «أمرا عاديا» في الولايات المتحدة

الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في ميامي فلوريدا. (أ ف ب)

اعتبر الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، الجمعة، أن وفاة جورج فلويد، الرجل الأسود الذي قضى خلال توقيفه في مينيابوليس، يجب ألا تعتبر «أمرا عاديا» في الولايات المتحدة.

وكتب أوباما في بيان «يجب ألا يعتبر هذا أمرا عاديا في أميركا 2020، ولا يمكن أن يكون عاديا»، وفق وكالة «فرانس برس».

وأضاف: «إذا أردنا أن يكبر أولادنا في بلد يكون على مستوى أعظم قيمة، بإمكاننا ويجب علينا القيام بما هو أفضل»، معبرا عن شعوره «بالحزن نفسه» الذي يشعر به «ملايين الأشخاص» بعد مقتل فلويد الذي تسبب بتظاهرات في مختلف أنحاء الولايات المتحدة تخللتها أعمال شغب في مينيابوليس بولاية مينيستوتا.