أميركا تنسحب من اتفاقية مع روسيا لضبط التسلح: «موسكو لم تلتزم»

لقاء سابق بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين (أرشيفية: الإنترنت)

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس انسحاب بلاده من اتفاقية «الأجواء المفتوحة» مع روسيا لضبط التسلّح، متهما موسكو بخرق بنودها.

وقال ترامب للصحفيين إن «روسيا لم تلتزم بالمعاهدة. ولذا، سننسحب إلى أن يلتزموا»، وفق «فرانس برس».

ويدور الجدل حول ضبط سباق التسلح حول العالم بين القوى الكبرى باستمرار، بما فيها الولايات المتحدة الأميركية، والصين، وروسيا، وغيرها.

وفي السابع من الشهر الجاري، قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب دعا إلى إشراك الصين في المحادثات المقبلة للحد من التسلح مع روسيا، وقال لنظيره الروسي فلاديمير بوتين، في محادثة هاتفية، إنهما بحاجة إلى تجنب «سباق تسلح مكلف».

اقرأ أيضا: ترامب لبوتين: علينا تجنب «سباق تسلح مكلف»

وأوضح البيت الأبيض في بيان أن «الرئيس ترامب أكد من جديد أن الولايات المتحدة ملتزمة بالرقابة الفعالة على الأسلحة التي لا تشمل روسيا فحسب، بل الصين أيضا، وتتطلع إلى إجراء محادثات مستقبلاً لتجنب سباق تسلح مكلف».

اقرأ أيضا: فرنسا تقلص ترسانتها النووية إلى 300 رأس وماكرون يدعو إلى الحد من التسلح

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أعلن في وقت سابق، أن بلاده خفضت ترسانتها النووية إلى أقل من 300 رأس، مشيدا بما سماه «حصيلة أداء نموذجية» لفرنسا في مجال الحد من التسلح.

وقال ماكرون في خطاب حول استراتيجية الدفاع والردع النووي الفرنسية إن «لدى فرنسا حصيلة أداء فريدة في العالم تتطابق مع مسؤولياتها ومصالحها على حد سواء، بعدما فككت بشكل لا رجعة عنه، مكونها النووي البري ومنشآتها للتجارب النووية ومنشآتها لإنتاج المواد الانشطارية للأسلحة، وخفضت حجم ترسانتها إلى أقل من 300 رأس نووي اليوم».

المزيد من بوابة الوسط