اتفاق بين الدول الأعضاء بمنظمة الصحة على إجراء تقييم مستقل لاستجابتها لـ«كورونا»

مقر منظمة الصحة العالمية في جنيف، 9 مارس 2020. (ا ف ب)

وافقت الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، على فتح تحقيق بشأن استجابة الوكالة الأممية لتفشي فيروس «كورونا المستجد» في ظل تفاقم الانتقادات الأميركية لطريقة تعاطيها مع الوباء.

وتبنت الدول التي شاركت في الاجتماع السنوي لمنظمة الصحة العالمية، الذي انعقد عبر الإنترنت لأول مرة، قرارًا بالإجماع يدعو إلى «تقييم محايد ومستقل وشامل» للاستجابة الدولية للأزمة، بما في ذلك التحقيق في الخطوات التي قامت بها المنظمة و«إطاراتها الزمنية في ما يتعلّق بوباء كوفيد-19»، حسب وكالة «فرانس برس».

وهدد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في وقت سابق اليوم، بتعليق تمويل بلاده منظمة الصحة العالمية بصورة «دائمة»، إذا لم تجرِ المنظمة الأممية «تحسينات جوهرية كبيرة»، خلال 30 يومًا.

وكانت إدارة ترامب علقت في أبريل الماضي، بصورة موقتة تمويلها المنظمة، متهمة إياها بالانحياز إلى الصين وبالتستر على مدى فداحة فيروس «كورونا المستجد»، وبسوء إدارة الأزمة التي تسبب بها.

ونشر ترامب تغريدة على «تويتر» أرفقها بصورة عن كتاب أرسله إلى المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، جاء فيه أنه «إذا لم تلتزم منظمة الصحة العالمية إدخال تحسينات جوهرية كبيرة في غضون الثلاثين يومًا المقبلة سأحول تجميدي الموقت لتمويل الولايات المتحدة منظمة الصحة العالمية إلى تجميد دائم وسأعيد النظر في عضويتنا في المنظمة».