الصين تطالب الولايات المتحدة بدفع مستحقاتها للأمم المتحدة

جنود مغربيون ضمن بعثة الأمم المتحدة إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية على متن آلية عسكرية في إقليم إيتوري شرق البلاد، 13 مارس 2020. (ا ف ب)

طالبت الصين الدول الأعضاء في الأمم المتحدة «الإيفاء بالتزاماتها المالية بشكل كامل» للمنظمة، وفق ما جاء، الجمعة، في بيان يشير إلى الديون المنسوبة لواشنطن وتبلغ قيمتها ملياري دولار.

وأوضح البيان الصادر عن البعثة الصينية إلى الأمم المتحدة أن «في 14 مايو، بلغ مجموع المساهمات المتوجب تسديدها لميزانية التشغيل وميزانية عمليات السلام على التوالي 1.63 مليار دولار و2.14 مليار». واستند البيان إلى تقرير حديث للأمانة العامة للأمم المتحدة واجتماع عُقد الخميس، حسب وكالة «فرانس برس».

وأضاف البيان أن مع متأخرات تعود إلى سنوات عدة، «الولايات المتحدة هي أكبر مَدين، ويتوجب عليها دفع 1.332 مليار دولار» لعمليات السلام. والولايات المتحدة هي أول مساهم مالي في المنظمة إذ تدفع 22% من ميزانيتها التشغيلية السنوية «التي تبلغ قيمتها نحو ثلاثة مليارات دولار» و25% من ميزانيتها السنوية لعمليات السلام «نحو ستة مليارات دولار».

ديون متراكمة على أميركا
رسميا، ينبغي على الولايات المتحدة دفع 27.89% من ميزانية عمليات السلام، لكن بموجب قرار صادر عن الكونغرس يُطبقه الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ العام 2017، لا تدفع الولايات المتحدة سوى 25%، ما يتسبب بتراكم ديون سنوية تصل قيمتها إلى قرابة مئتي مليون دولار.

وتمتد السنة المالية في الولايات المتحدة من شهر أكتوبر من العام إلى الشهر نفسه من العام التالي، ما يجعلها تظهر أنها أكبر مديونية مما هي فعليا في بعض الفترات من العام.

ولم يتسنّ لوكالة «فرانس برس» على الفور الحصول على تعليق حول البيان الصيني من البعثة الدبلوماسية الأميركية في الأمم المتحدة.

ولدى دفع المساهمات في عمليات السلام من جانب الدول الأعضاء تأثير مباشر على تسديد الأمم المتحدة تكاليف الدول التي تشارك قواتها في نحو 15 عملية سلام في العالم.

وفي تقريره الصادر في 11 مايو، أشار الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس إلى أنه «قد تحصل تأخيرات كبيرة (في الدفع) نحو منتصف العام، ما لم يتحسن الوضع المالي لجميع البعثات بشكل ملحوظ».

في 14 مايو، دفعت قرابة 50 دولة من أصل 193 من بينها الصين، كامل مساهماتها المستحقة للأمم المتحدة، وفق ما جاء في بيان بكين، وهي ثاني مساهم مالي في الأمم المتحدة، بعد الولايات المتحدة لكن بنسبة أقل بكثير. وتدفع الصين نحو 12% من ميزانية التشغيل و15% من ميزانية عمليات السلام.