الكونغرس يطلب توضيحات من إدارة ترامب لعملية «غزو» أحبطتها فنزويلا

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أثناء إلقائه خطابا متلفزا بتاريخ 9 مايو 2020 (فرانس برس)

أكد رئيس لجنة في الكونغرس الأميركي أنه سيطلب توضيحات من إدارة الرئيس دونالد ترامب بشأن عملية «غزو» غامضة أحبطتها فنزويلا وتم خلالها توقيف أميركيين اثنين.

وقال الديمقراطي إليوت إنغل الذي يترأّس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الثلاثاء إن الكونغرس بحاجة للحصول على إجابات، «ونريدها الآن».

وأضاف عبر حسابه بموقع «تويتر»: «نحتاج لمعرفة ما إذا كان تم خرق قوانين الولايات المتحدة من قبل مواطنين وشركات أميركية، وإن كان أي من عناصر حكومة الولايات المتحدة علم بما كان يحصل».

واشتكى إنغل من أن وزارة الخارجية تجاهلت طلبه للحصول على إيجاز بشأن القضية.

وأعلن الرئيس اليساري نيكولاس مادورو الذي تسعى الولايات المتحدة للإطاحة به منذ أكثر من عام، الأسبوع الماضي أن الجيش أحبط محاولة غزو عن طريق البحر يشتبه أن ثمانية أشخاص قتلوا فيها؛ بينما عرض جوازي سفر لمواطنين أميركيين قيل إنه تم توقيفهما.

ونفى ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو- علنا- أي دور للولايات المتحدة في العملية، لكن رئيس شركة أمنية خاصة في فلوريدا الأميركية أفاد بأن مرتزقة تابعين إليه يعملون على الأرض في فنزويلا للإطاحة بمادورو.

والاثنين الماضي، استقال مستشاران لزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو، المعترف به كرئيس موقت للبلاد من قبل الولايات المتحدة ونحو 60 دولة أخرى، بعدما اتهمهما مادورو بالارتباط بالمرتزقة.

وقال إنغل: «نحتاج إلى معلومات عن كل متعاقد أمني خاص عقد اجتماعات في الولايات المتحدة على صلة بالعملية المحتملة في فنزويلا، ونحتاج لمعرفة إن كانت إدارة ترامب على علم بهذه الاتصالات».

وبينما ينخرط الديمقراطيون في الكونغرس في سجالات مع ترامب بشأن مجموعة واسعة من القضايا، إلا أنهم يتفقون معه في معارضة مادورو، الذي اعتبرت عملية إعادة انتخابه سنة 2018 زائفة.

وقال إنغل: «أي أمر يؤخّر بشكل إضافي الانتقال إلى الديمقراطية يفطر قلوب الفنزويليين».

المزيد من بوابة الوسط