رئيسة بلدية باريس تطالب بالالتزام بارتداء الكمامة في شوارع المدينة

فرنسيون يرتدون كمامة أمام برج إيفل. (أرشيفية: الإنترنت)

طلبت رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو، الثلاثاء، أن يكون ارتداء الكمامة إلزاميًّا في الحدائق والمتنزهات التي تنوي إعادة فتحها «للتنزه»، و«في جميع شوارع العاصمة الفرنسية».

وكتبت رئيسة البلدية الإشتراكية في تغريدة على تويتر «مراعاة لاحتياجات الباريسيين، أجدد طلبي بفتح الحدائق والمتنزهات شرط التزام ارتداء الكمامة في المتنزه، وفي جميع شوارع المدينة كذلك، لأن باريس مدينة مكتظة جدًّا»، وفق «فرانس برس».

فرنسا ترفع العزل الإثنين مع قيود صارمة.. وموسكو تمدد التدابير حتى نهاية الشهر

ومنذ بداية فك العزل الإثنين، أصبح ارتداء الكمامة إلزاميًّا في وسائل النقل العام، ولكن ليس في جميع الأماكن العامة، حتى وإن أوصي بذلك. وكانت البلدية ذكرت في بيان الجمعة أنه نظرًا لتصنيف المدينة في المنطقة الحمراء وبائيًّا «يفرض الحفاظ على إغلاق الحدائق حتى إشعار آخر».

وأكد وزير الصحة أوليفييه فيران، الثلاثاء، «لن نفتح المتنزهات والحدائق في باريس وإيل دو فرانس، وكذلك المناطق الأخرى المصنفة باللون الأحمر». وأوضح أنه «قد يكون من المغري، بسبب الشمس، أن يتجمع الناس دون الالتزام بمجموعات من عشرة أشخاص».

فرنسا تسجل أدنى حصيلة وفيات يومية بـ«كوفيد-19» منذ بدء العزل

ومساء الإثنين، تجمع عشرات الأشخاص على طول ضفاف قناة سان مارتن الشهيرة للاستمتاع بأول أمسية من فك العزل، متجاهلين التباعد الاجتماعي، قبل أن تقوم الشرطة بتفريقهم. ولا يزال الوباء «نشطًا وقابلاً للانتشار» في فرنسا على الرغم من انحسار عدد المرضى في العناية المركزة، حيث افادت أرقام المديرية العامة للصحة مساء الإثنين عن 263 حالة وفاة جديدة في غضون 24 ساعة.

وتخشى الدولة من موجة ثانية للوباء، وهي تنظر إلى ألمانيا أو كوريا الجنوبية اللتين تعين عليهما إعادة تدابير الاحتواء بعد ظهور حالات جديدة من الإصابات.

المزيد من بوابة الوسط