عودة موظفة إغاثة إيطالية مخطوفة منذ 18 شهرا إلى بلدها على رحلة خاصة (فيديو)

وصلت سيلفيا رومانو، موظفة الإغاثة الإيطالية التي خُطفت قبل 18 شهرا في شرق أفريقيا، إلى روما الأحد على متن طائرة في رحلة خاصة بعد يوم من إطلاقها.

وخطف مسلحون رومانو حين كانت تعمل لدى مؤسسة خيرية إيطالية في جنوب شرق كينيا في نوفمبر  2018، بحسب «رويترز»

وقال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو إنه تم العثور على رومانو في الصومال على بعد نحو 30 كيلومترا من العاصمة مقديشو وإن إطلاقها تم بفضل جهود وكالة المخابرات الخارجية. ووصلت رومانو إلى مطار شيامبينو في روما على متن رحلة خاصة في حوالي الساعة الثانية بعد الظهر (1200 بتوقيت غرينتش).

ونشر الموقع الإلكتروني لصحيفة «كورييري ديلا سيرا» اليومية تسجيلا مصورا قالت فيه رومانو لدى وصولها «أنا بخير، لحسن الحظ، بدنيا ونفسيا. أريد الآن قضاء الوقت مع عائلتي. أنا سعيدة جدا بالعودة بعد كل هذا الوقت».

وكانت رومانو ترتدي رداء فضفاضا يغطي رأسها وهي تتقدم بجوار أفراد مقنعين من المخابرات. ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) عن مصادر مطلعة أنها اعتنقت الإسلام في الأسر.

ونزعت رومانو الكمامة الواقية التي كانت ترتديها لفترة وجيزة للتلويح لمن كانوا في استقبالها فور نزولها من الطائرة التابعة لسلاح الجو الإيطالي قبل أن تعانق أقاربها بالمطار. وكان في استقبالها رئيس الوزراء جوزيبي كونتي ودي مايو.

ومن المتوقع أن تلتقي رومانو مع مسؤولي الادعاء العام في روما في وقت لاحق اليوم . وقال رئيس الوزراء إن قوة المهام التي عملت على تحرير رومانو كانت في المراحل الأخيرة «على مدى الأشهر الماضية»، بعد التيقن من أنها لا تزال على قيد الحياة. وأضاف أنه لم يتم الكشف عن التفاصيل حتى لا تتعرض العملية للخطر.

وذكرت الصحف الإيطالية أن أجهزة المخابرات الإيطالية عملت مع نظيراتها الصومالية والتركية من أجل تحرير رومانو.

المزيد من بوابة الوسط