كندا تؤكد مقتل جنودها الستة في تحطم مروحية حلف الأطلسي

جندي كندي على متن الفرقاطة «فريديريكتون» الراسية في ميناء كونستانتا برومانيا، 13 مارس 2015. (فرانس برس)

أعلنت الحكومة الكندية، الجمعة، أن خمسة من جنودها فُقدوا قبالة اليونان؛ إثر تحطم مروحية خلال عملية لحلف شمال الأطلسي، باتوا يُعتبرون الآن «في عداد الأموات»، ليرتفع العدد الإجمالي للقتلى إلى ستة بعد العثور في وقت سابق أيضًا على جثة جندية كندية.

وعُثر على جثة تلك الجنديّة الكندية «23 عاما» بُعيد الحادث، بين حطام المروحية العسكرية التي تحطمت خلال عملية الحلف في البحر بين اليونان وإيطاليا، وفق ما أعلن مسؤولون. وكانت المروحية «سايكلون سيكورسكي سي إتش-148» في طريق العودة إلى الفرقاطة «فريديريكتون» بعد مهمة تدريب عندما فُقد الاتّصال بها، مساء الأربعاء.

اقرأ أيضا مقتل كندي في تحطم مروحية لحلف شمال الأطلسي

وقال رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو في بيان، الجمعة: «أشارك جميع الكنديين في الحداد على فقدان ستة من أفراد القوات المسلحة الكندية في حادث» المروحيّة.

وأشارت وزارة الدفاع الكندية من جهتها في بيان إلى أن «الجنود الخمسة المفقودين الآخرين الذين كانوا على متن المروحية، باتوا رسميا في عداد المفقودين ويُفترض أنهم قضوا». وأضافت: «عُثر على بقايا أخرى خلال عمليات البحث، لكن يستحيل معرفة إلى من تعود في الوقت الحالي».

وقال اللواء البحري، كريغ بينز، الذي يقود القوات البحرية الأطلسيّة، إن المنطقة البحريّة التي وقع فيها الحادث تم تطويقها بشكل مكثف من خلال سفن وطائرات تابعة لحلف شمال الأطلسي منذ الأربعاء، وأضاف في مؤتمر صحفي: «نحن على يقين بأنه لو كان هناك ناجون، لكنا وجدناهم في الساعات الثماني والأربعين الماضية».

وينتشر أكثر من 900 جندي كندي في شرق أوروبا في إطار عملية «رياشورانس» «الطمأنة» التي تُعتبر أكبر انتشار دولي عسكري لكندا حاليا. وقال وزير الدفاع الكندي، هارجيت ساجان، في مؤتمر صحفي إن سبب الحادث «غير معروف»، لافتًا إلى العثور على الصندوقين الأسودين اللذين يحملان بيانات الرحلة.

المزيد من بوابة الوسط