الأمم المتحدة: «كورونا» يهدد الأمن الغذائي في 8 دول أفريقية

فتى يحاول ارتداء كمامة بينما توزع مجموعة مدافعة عن حقوق الإنسان أغذية على العائلات التي خسرت وظائفها جراء كوفيد-19 في نيروبي. (أ ف ب)

حذرت الأمم المتحدة من أن تفشي «كوفيد-19» يهدد بإلحاق أضرار واسعة بدول شرق أفريقيا، حيث قد يزداد انعدام الأمن الغذائي بأكثر من الضعف في غضون ثلاثة أشهر فقط.

ويقدِّر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بأن نحو 20 مليون شخص يفتقرون حاليًا الى إمدادات غذائية آمنة. ويتوزّع هؤلاء على ثماني دول في المنطقة هي بوروندي وجيبوتي وإثيوبيا وإريتريا وكينيا ورواندا والصومال وأوغندا، بحسب «فرانس برس».

منظمة دولية تحذر: 50 مليونًا في غرب أفريقيا معرضون للمجاعة نتيجة «كورونا»

وسجلت هذه الدول عددًا قليلاً من الإصابات (بالمئات أو العشرات) بـ«كوفيد-19» مقارنة بباقي أنحاء العالم.  لكن نظرًا لاقتصاداتها الهشة بمعظمها وبنيتها التحتية الصحية الضعيفة، تعد هذه الدول أكثر عرضة لتداعيات الأزمة المتفاقمة.

وقالت الناطقة باسم برنامج الأغذية العالمي، إليزابيث بيرز للصحفيين، إن تقديرات الهيئة الأممية تشير إلى أن «عدد الأشخاص الذين يفتقرون للأمن الغذائي في المنطقة سيرتفع على الأرجح إلى 34 أو حتى 43 مليونًا في الأشهر الثلاثة المقبلة جرّاء التداعيات الاجتماعية والاقتصادية لكوفيد-19».

صندوق النقد والبنك الدولي: أفريقيا بحاجة إلى 44 مليار دولار لمكافحة جائحة «كورونا»

وفي أسوأ الحالات «سيزداد انعدام الأمن الغذائي بأكثر من الضعف»، مضيفة أن نحو نصف عدد الأشخاص البالغ 43 مليونًا، الذين أشارت إليهم التوقعات، سيعانون انعدامًا حادًّا للأمن الغذائي. وشددت على أن برنامج الأغذية العالمي يحتاج بشكل عاجل إلى أكثر من 500 مليون دولار خلال ثلاثة إلى ستة أشهر مقبلة لتكثيف عملياته في القرن الأفريقي وشرق أفريفيا.

وذكرت بيرز أن الوباء الذي أودى حتى الآن بأكثر من 210 آلاف شخص حول العالم من بين أكثر من ثلاثة ملايين أُصيبوا، تسبب بـ«أزمة غير مسبوقة». وقالت إن المشكلة «ليست مرتبطة بمشاكل الإمدادات فحسب مثل الجفاف والجراد أو بما يتعلق بالطلب على غرار الركود، بل بكلا الأمرين في الوقت ذاته وعلى مستوى العالم».

المزيد من بوابة الوسط