تأجيل محاكمة تسليم أسانغ في بريطانيا جراء «كوفيد-19»

أحد أنصار جوليان أسانغ يرفع لافتة تطالب بالإفراج عنه في لندن، 24 فبراير 2020. (أ ف ب)

أرجأت قاضية بريطانية، الإثنين، جلسات استماع بشأن تسليم مؤسس «ويكيليكس» جوليان أسانغ كان من المفترض أن تبدأ الشهر المقبل، بعدما منعه وباء «كوفيد-19» من لقاء محاميه.

وفي جلسة استماع تمهيدية في محكمة الصلح في ويستمنستر في لندن، وافقت القاضية فانيسا باريتسر على تأجيل موعد بدء المحاكمة بشأن تسليمه التي كانت مقررة في 18 مايو وتستمر لثلاثة أسابيع. لكنها نبهت إلى أن أقرب موعد مقبل سيكون في نوفمبر، بحسب «فرانس برس».

أطباء يخشون على حياة أسانغ في سجنه البريطاني

وسيتم الاتفاق على جدول زمني جديد للقضية خلال جلسة إدارية أخرى في الرابع من مايو. ويقبع أسانغ حاليا في سجن بيلمارش الخاضع لحراسة مشددة في جنوب لندن بينما يواجه طلبا من الولايات المتحدة بتسليمه ليحاكم بتهم التجسس.

وأفاد محاموه، الإثنين، بأنهم لم يتمكنوا من التباحث في القضية مع أسانغ منذ تسبب تفشي فيروس كورونا المستجد بإغلاق شامل في بريطانيا قبل نحو شهر. وقال محاميه إدوارد فيتزجيرالد للمحكمة: «لطالما كانت هناك صعوبات كبيرة في الوصول إلى أسانغ». وأضاف: «لكن مع تفشي فيروس كورونا، لن يكون التحضير لهذه القضية ممكنًا».

ويواجه أسانغ تهمًا بموجب قانون التجسس الأميركي على خلفية نشر «ويكيليكس» العام 2010 سلسلة ملفّات سرية تشمل معلومات مفصّلة عن العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان والعراق.

واشنطن توجه 17 تهمة جديدة لمؤسس موقع «ويكيليكس»

وفي حال إدانته، يواجه أسانغ احتمال سجنه لـ175 عامًا. ولجأ المبلّغ إلى السفارة الإكوادورية في لندن سنة 2012 بعدما تخلّف عن حضور إجراءات محاكمته في قضية منفصلة في السويد، لكن الشرطة البريطانية اعتقلته من السفارة العام الماضي.

ورفضت المحكمة الإفراج عن أسانغ بكفالة الشهر الماضي بعدما أصر على أنه يواجه خطر الإصابة بـ«كوفيد-19» في سجن بيلمارش. وتدرس الحكومة البريطانية الإفراج بشكل موقت عن بعض السجناء وسط القلق من احتمال تفشي «كوفيد-19» في السجون. لكن باريتسر اعتبرت في 25 مارس أن «لا أساس» للإفراج عن أسانغ.

المزيد من بوابة الوسط