الـ«بنتاغون» تقلل من الـ«تهديد الاستخباراتي» للقمر العسكري الإيراني

قمر صناعي إيراني عسكري يحمل اسم

قال رئيس قيادة الفضاء الأميركية إن وزارة الدفاع تعتقد بأن قيام إيران بأول عملية إطلاق ناجحة لقمر صناعي عسكري في الفضاء لا يمثل أي تهديد استخباراتي.

ويصنف الجيش الأميركي القمر «نور 1» الذي وُضع في المدار في 22 أبريل من نوع  «3 يو كيوبسات» صغيرًا، وهو عبارة عن ثلاث وحدات صغيرة متلاصقة لا يزيد حجم كل منها على ليتر ويقل وزن كل منها عن 1.3 كيلوغرام، بحسب تغريدة للجنرال جاي ريموند في ساعة متأخرة الأحد، بحسب «فرانس برس».

إيران تطلق أول قمر صناعي عسكري

وكتب «إيران تقول إن لديها قدرات تصوير بالحقيقة إنها كاميرا ويب تتهاوى في الفضاء، من غير المرجح أنها تقدم معلومات استخباراتية». وأضاف «الفضاء صعب» مرفقًا العبارة بوسم.

وفيما قلل ريموند من أهمية أي تهديد ناجم عن القمر الصناعي، حذرت الولايات المتحدة من أن قدرة طهران على وضعه في الفضاء تعد تقدمًا ملحوظًا في قدرتها الصاروخية البعيدة المدى، ما يمثل تهديدًا أكبر بالنسبة للقوات الأميركية وحلفائها في الشرق الأوسط.

واشنطن تطالب بالإبقاء على حظر بيع الأسلحة التقليدية لإيران

والأسبوع الماضي اتهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إيران بانتهاك قرار مجلس الأمن الصادر العام 2015، الذي يمنع طهران من أي أنشطة صواريخ بالستية قادرة على حمل رؤوس نووية.

والسبت دعا بومبيو الأمم المتحدة إلى تمديد حظر بيع الأسلحة التقليدية لإيران إلى ما بعد مهلة انتهائه في أكتوبر. وقال: «على جميع الأمم المحبة للسلام إدانة تطوير إيران لتكنولوجيات قادرة على حمل صواريخ بالستية، والتكاتف من أجل احتواء خطر البرنامج الصاروخي الإيراني».